الرئيسية اقتصاد أخبار إقتصادية تقلّص العجز التجاري لتونس خلال الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2020

تقلّص العجز التجاري لتونس خلال الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2020

0
0

تقلص العجز التجاري لتونس، خلال الأشهر الخمسة الاولى من سنة 2020 ، بقيمة 1ر2006 مليون دينار ليصبح في حدود 9ر6099 مليون دينار مقابل 8106 مليون دينار خلال نفس الفترة من سنة 2019 وفق بيانات المعهد الوطني للاحصاء.

وأضاف المعهد ، في بيان صحفي حول التجارة الخارجية بالاسعار الجارية – ماي 2020، الى ان نسبة تغطية الواردات بالصادرات تحسنت بشكل طفيف قارب 0،3 نقطة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2019 لتبلغ 71 بالمائة
ويعود العجز التجاري لتونس الى العجز المسجل مع الصين والذي بلغ ناقص 2094،6 مليون دينار و تركيا البالغ ناقص 893،4 مليون دينار والجزائر التي جاء سلبيا بنحو860 مليون دينار وايطاليا الذي بلغ ناقص 523،3 مليون دينار وروسيا الذي بلغ ناقص 446،3 مليون دينار.

وسجلت تونس، مع موفي ماي 2020 ، رغم ذلك فائضا تجاريا مع فرنسا بما قيمته 1228،6 مليون دينار والماينا بنحو 334 مليون دينار وليبيا بقرابة 382،3 مليون دينار والمغرب بزهاء 172 مليون دينار.

وعزا المعهد تراجع العجز التجاري لتونس ، مع موفي ماي 2020، الى تراجع الصادارت بنسبة 23،8 بالمائة مقابل زيادة ب15،1 بالمائة خلال 5 اشهر الاولي من 2019 وقد بلغت قيمة الصادارت 14921،4 مليون دينار مقابل 19590،2 مليون دينار سابقا مما يعد تطور سلبيا بنسبة 23،8 بالمائة.

وتراجعت واردات تونس ، مع موفي ماي 2020 بدورها ، بنسبة 24،1 بالمائة مقابل زيادة بنسبة 17،1 بالمائة خلال الاشهر الخمسة الاولي من سنة 2019 لبتلغ زهاء 21021،3 مليون دينار مقابل 27696،2 مليون دينار سجلت خلال نفس الفترة من سنة 2019 مما يشكل تطورا سلبيا بنسبة 24،1 بالمائة

وتراجعت الصادرات تحت نظام التصدير الكلي ، مع موفي ماي 2020 ، بنسبة 31،2 بالمائة مقابل زيادة بنسبة 19،6 بالمائة مع موفي ماي 2019 وتقلصت الواردات بنسبة 27،8 بالمائة مقابل زيادة بنسبة 15،3 بالمائى خلال نفس الفترة من 2019

وسجلت التجارة الخارجية تحت النظام العام ، مع موفي ماي 2020 ، تراجعا على مستوي الصادرات بنسبة 2،5 بالمائة مقابل زيادة بنسبة 3،9 بالمائة خلال نفس الفترة من 2019 كما تقلصت الواردات بنسبة 22،3 بالمائة مقابل زيادة بنسبة 18،1 بالمائة مع موفي ماي 2019.

وانخفضت صادرات تونس من النسيج والملابس والجلد ، مع موفي ماي 2020 ، بنسبة 33،3 بالمائة والصناعات الميكانكية والكهربائية بنسبة 30،1 بالمائة والفسفاط ومشتقاته بنسبة 7،8 بالمائة.

وارتفعت ، في المقابل ، صادرات المنتوجات الغذائية بنسبة 6،6 بالمائة بفضل مبيعات زيت الزيتون التي وفرت زهاء 1129،5 مليون دينار كما زادت صادرات الطاقة بنسبة 6،8 بالمائة

وتقلصت واردات مواد التجهيز ، مع موفي ماي 2020، بنسبة 31،3 بالمائة والمواد الاولية ونصف المصنعة بنسبة 24،1 بالمائة ومواد الطاقة بنسبة 25،1 بالمائة بفعل تراجع الطلب على واردات المواد المكررة الى 1662،4 مليون دينار مقابل 2621،5 مليون دينار و الغاز الطبيعي الى 1053،2 مليون دينار مقبل 1606،5 مليون دينار مع موفي ماي 2019.

وتصدر الاتحاد الاوروبي ، قائمة البلدان المستقطبة للصادرات التونسية ، مع موفي ماي 2020 ، لينال حصة تناهز 72،1 بالمائة رغم تسجيل تراجع سلبي بنسبة 26،1 بالمائة وقد تراجعت صادرات تونس نحو فرنسا بسبة 37،9 بالمائة و المانيا بنسبة 33،8 بالمائة مقابل ارتفاعها نحو بلغاريا بنسبة 62،3 بالمائة واسبانيا بنسبة 42 بالمائة.

وانخفضت صادرات تونس ، مع موفي ماي 2020، نحو مصر بنسبة 39،5 بالماةئ والمغرب بنسبة 25،3 بالمائة ولبيبا بنسبة 27،2 بالمائة والجزائر بنسبة 29 بالمائة.

واستحوذ الاتحاد الاوروبي على 47،3 بالمائة من واردات تونس ، الى حدود موفي ماي 2020 ، بما قيمته 9933،4 مليون دينار لكن مع تراجع بنسبة 31،3 بالمائة وقد تطورت الواردات سلبيا مع فرنسا بنسبة 36،1 بالمائة وايكاليا بنسبة 33،3 بالمائة.
 

وسجلت المبادلات التجارية لتونس، عجزا تحت النظام العام قارب 9501،3 مليون دينار مقابل ناقص 13502،7 مليون دينار خلال نفس الفترة من 2019 في حين سجلت المبادلا تحت نظام التصدير الكلي فائضا بنحو 3401،4 مليون دينار مقابل زائد 5369،7 مليون دينار خلال نفس الفترة من 2019.

وانخفض عجز الميزان التجاري، دون احتساب قطاع الطاقة ، الى 4106 مليون دينار علما واتن العجز التجاري لقطاع الطاقة بلغ 1993،9 مليون دينار اي ما يمثل 32،7 بالمائة من العجز الكلي مقابل 3132،6 مليون دينار سجلت مع موفي ماي 2019.