الرئيسية رياضة “GAMERS VS CORONA”.. أكبر تظاهرة للألعاب الإلكترونية في تونس.. دعما لمجهودات مكافحة الوباء

“GAMERS VS CORONA”.. أكبر تظاهرة للألعاب الإلكترونية في تونس.. دعما لمجهودات مكافحة الوباء

0
1

تعد تونس من الدول الرائدة في مجال تنظيم التظاهرات الرياضية، في جميع المستويات والفئات والأجناس والإختصاصات، كما تعتبر من بين أنجح دول العالم ترويجا للأحداث الرياضية وإتقانا في الإحاطة بكل جزئيات التظاهرات التي تنظمها.

وفي هذا الخصوص، وبعد إلتحاق تونس بركب الدول التي تولي إهتماما للرياضات الإلكترونية التي تعد من بين الخيارات الأكثر إقبالا لدى الشباب في العالم الإفتراضي، سعت وزارة الشباب والرياضة بحرص من الوزير أحمد قعلول، إلى تنظيم التظاهرات المرتبطة بهذا المجال المحبّذ كثيرا في الأوساط الشبابية في تونس وخارجها، لتشهد ساحة الألعاب الالكترونية التونسية هذه الآونة تنظيم إحدى أضخم المسابقات في مجال الـ”Gaming”، كما يحلو لمتابعيه تسميته.

التظاهرة بعنوان “GAMERS VS CORONA”، وهي من تنظيم الجامعة التونسية للألعاب الإلكترونية وبإشراف وزارة الشباب والرياضة.

وتهدف التظاهرة أساسا إلى تعبئة الطاقة الشبابية في تونس، للمساهمة في مجابهة فيروس كورونا المستجد، ودعم دور الدولة في هذا الخصوص، حيث أن مجال الألعاب الإلكترونية يعد من أنجح وأشهر القطاعات على جميع الأصعدة، إذ يساهم في تسجيل عائدات مالية ضخمة، علاوة على قدرته على ترويج صورة تونس في الخارج كأحسن مايكون.

و يشارك في هذه المسابقات التي تتضمنها تظاهرة “GAMERS VS CORONA”، 176 لاعبا تونسيا تم اختيارهم من ضمن أكثر من 2000 لاعبا قدموا ترشحاتهم للمسابقة.

وتشهد التظاهرة ثلاث مسابقات لأهم الألعاب  الإلكترونية في الساحة التونسية وهي تباعا  “League of FIFA20”, “CS:GO”, “Legends”، حيث يتم عرض المباريات على أهم منصات بث الألعاب العالمية مثل ”تويتش”، ”يوتيوب” و ”فايسبوك”.

 ويحضر المباريات التي تشهدها التظاهرة أكثر من 10000 شاب مولع بعالم الألعاب الإلكترونية، يوميا لتشجيع الفرق المفضلة والإستمتاع بالمنافسة والتحدي بين اللاعبين المشاركين في المسابقات من مختلف جهات الجمهورية.

هذا وخصصت الجامعة التونسية للألعاب الإلكترونية 75 ألف دينار كقيمة جملية للجوائز التي ستوزع على الفائزين، تشجيعا للمواهب التونسية و لإعطاء بعد جديد لهذه المسابقات على الصعيد الوطني خاصة.

ومن جانب آخر تضم التظاهرة أبرز الأشخاص المأثرين في هذا المجال، حيث سيساهمون في تنشيط المواجهات بين اللاعبين المشاركين، طيلة التظاهرة.

 و تتواصل فعاليات المسابقات ضمن تظاهرة “GAMERS VS CORONA”، إلى غاية 20 ماي، ليكون الموعد الختامي فرصة للتعرف على أبرز اللاعبين والمتوجين بالجوائز التي توفرها جامعة الألعاب الإلكترونية للفائزين في المسابقات.

وتجدر الإشارة إلى أن التظاهرة تُنظّم بمساهمة شركة النهوض بالرياضة وuniversité centrale ورندة.