الرئيسية اقتصاد تكنولوجيا تونسيون ينجحون في تطوير منصّة ذكية قادرة على الكشف عن أعراض فيروس “كورونا” بدقة تفوق 90 %

تونسيون ينجحون في تطوير منصّة ذكية قادرة على الكشف عن أعراض فيروس “كورونا” بدقة تفوق 90 %

0
0

تمكّن فريق بحث تونسي مؤخرا، من تطوير منصّة ذكية للكشف عن أعراض فيروس كورونا المستجدّ، بالاعتماد على تحليل الصور الطبية الصدرية للحالات المشتبه في إصابتها، وفق ما أفاد به، الأستاذ الباحث في مجال الذكاء الاصطناعي بالمعهد الوطني للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا، الدكتور مصطفي حمدي.

هي منصّة للكشف عن أعراض الفيروس، وصفها الدكتور المشرف على البحث بالمحلّل الذكي للصور الطبية من النوع الطبقي المحوري بالأشعة السينية (أشعة إكس)، يمكّن من التّعرّف على الآثار والأعراض التي يسببها الفيروس في مستوى الرئتين فور الإصابة به.

وتعتمد هذه المنظومة على تكنولوجيا تحليل ومعالجة الصّور بتقنية التعلّم الاصطناعي الذكي المعمّق.

وفي تفسيره لإيجابيات استخدام هذه التكنولوجيا المبتكرة، مقارنة باعتماد الفحوص المخبرية المستعملة حاليا في الكشف عن الفيروس التاجي المستجد والمعروفة بنظام (سي بي آر بالأحرف اللاتينية)، بيّن المتحدث أن هذه الأخيرة تتطلّب وقتا أطول، كما أنّ تكلفتها باهظة بالمقارنة لما اقترحه مخبر الإعلامية الصّناعية بالمعهد الوطني للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا.

وأوضح المشرف على البحث، أن هامش الخطأ بالنسبة لنتائج الاختبارات المستخدمة في تونس، يفوق الـ 30 بالمائة، فضلا عن كونها غير متوفرة في مختلف الجهات.

هذه المبادرة العلمية هي ثمرة جهود فريق بحث متكوّن من 3 طلبة هندسة تطوير البرمجيات الإعلامية، من “المعهد الوطني للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا” و”المدرسة التونسية للتقنيات”، بالإضافة إلى أستاذ جامعي آخر وهو الدكتور كمال القروي.

الأعراض التي يسبّبها الفيروس في رئة المصاب هي التهاب له أشكال و”بصمات” خاصّة به، تمكّن فريق البحث، من خلال استغلال صور بالأشعة السينية لمصابين بالفيروس وقواعد بيانات لمرضى من الصين وإيطاليا، من تدريب البرمجية على التعرّف بصفة دقيقة، تفوق نسبة 90 بالمائة، على مدى وجود الفيروس داخل الرئتين.

وعن فرص استغلال هذا الكاشف الآلي في تونس، أكد الدكتور حمدي أن أجهزة التّصوير الطبي بالأشعة متوفّرة في أغلب الوحدات الطبّية، وتعتمد المنصّة على نوعين من الصّور ذات التكلفة المتفاوتة.

وأضاف قائلا إن “هذه التقنية، التي سبقتنا الصّين في اعتمادها، تفتح المجال للتقصّي المكثف في الجهات”، مشيرا إلى أنه سيتسنّى للوحدات الطبية الخاصّة والعمومية، بفضلها، تحليل أعداد هامة من صور الأشعة السينية في اليوم الواحد عبر المنصّة المتاحة والمفتوحة على الانترنات.

منظومة الفحص هذه، حسب المشرف على فريق البحث، “تمكّن من ربح الوقت وتقليص تكاليف التقصّي المكثّف للفيروس الذي سيساعد على الحدّ من انتشار العدوى، إن توفّرت الإرادة لاستغلال مجهودات أبناء وإطارات وحدة البحث العلمي”.

وات