الرئيسية اقتصاد أخبار إقتصادية مروان العباسي: “حلّ إشكالية التجارة الالكترونية مع الخارج خلال الأشهر القادمة”

مروان العباسي: “حلّ إشكالية التجارة الالكترونية مع الخارج خلال الأشهر القادمة”

0
0

أعلن محافظ البنك المركزي مروان العباسي، خلال جلسة عامة عقدت امس الجمعة 07 فيفري 2020، بمجلس نواب الشعب بباردو خصصت للحوار معه، عن حلّ إشكالية التجارة الالكترونية مع الخارج خلال الأشهر القليلة القادمة من خلال البوابة العالمية “غات واي” (فتح الأبواب).

وأكد العبّاسي أنّ البنك المركزي بحث في إمكانية الاشتراك في بوابة عالمية للدفع من الخارج “غات واي”، تمكن المواقع الالكترونية التجارية التونسية من التواصل بمرونة مع جل مزوّدي الحافظات الالكترونية على غرار “باي بال” و”ج باي” و”علي باي”، دون الحاجة إلى التفاوض مع كل مزوّد على حدة، خاصّة بعد فشل المفاوضات مع “باي بال” سنة 2017.

وأوضح العباسي أنّ البوابة العالمية “غات واي”، تمثل قناة للذهاب نحو السوق الالكترونية وفتح الآفاق للقطاع الخاص والمبادرين الشبان.

وأشار العباسي إلى أنّ هذه الوسيلة ستسمح لمؤسسة الإصدار بمراقبة المعاملات والتأكد من سلامتها وشفافيتها، خاصّة، أنّ تونس لاتزال “تحت مجهر” هيئات الرقابة الماليّة الدوليّة.

وفي ردّه على تحميل النوّاب، البنك المركزي، الوضعية المالية الحالية لتونس، أفاد العباسي أنّ إشكالية نقص موارد الدولة لا تحل إلا عن طريق إعادة هيكلة الاقتصاد الوطني، وبالخصوص إعادة توجيه الدعم لمستحقيه وفق تطبيقات الكترونية وهو مالم يكن ممكنا في السنوات السابقة.

وأوضح العباسي أنّ إعادة هيكلة الدعم سيُمكّن من تخفيف العبء على الدولة وتعبئة مواردها، علاوة على إنقاذ المؤسسات العمومية، التي تمر بوضعية مالية صعبة.

وأبرز محافظ البنك المركزي أنّ الدولة لاتجد منافذ عدة لتمويل الميزانية نتيجة توقف الأنشطة الحيوية لمدة طويلة، وخاصّة منها استخراج الفسفاط والمحروقات، مبينا أنّ توقف واضطراب استخراج الفسفاط أدّى إلى حرمان الدولة من أرباح بقيمة 935 مليون دولار في 2019 (مقارنة بسنة 2010)، فيما تقدر هذه الأرباح المهدورة منذ سنة 2011 بنحو 6،7 مليار دولار.

وأشار العباسي إلى تمكن المغرب من زيادة إنتاجه اليومي من الفسفاط أثناء توقف واضطراب الإنتاج في تونس، ليصل حاليا إلى 23 مليون طن يوميا مقابل 4 مليون طن يوميا في تونس، علما وأنّ مستوى الإنتاج كان متقاربا بين البلدين سنة 2018.

واعتبر العباسي أنّ عدم وضوح الرؤية السياسيّة وعدم التوفق إلى تشكيل الحكومة إلى حد الآن ساهم في وضع الاقتصاد في حالة انتظار وحال دون الخروج إلى السوق العالمية للحصول على التمويلات اللازمة المدرجة ضمن قانون المالية لسنة 2020.

وتابع العباسي قائلا: “إنّ البنك العالمي وصندوق النقد الدولي في حالة ترقب وانتظار وزير المالية القادم لمواصلة النقاشات والمفاوضات والإصلاحات”، وفق قوله.

وات