الرئيسية سياسة انصافا للتاريخ: الطيب السحباني اول تونسي اسمر البشرة يدخل للحكومة ويتولى مسؤوليات عليا في الدولة وكان ذلك في عهد بورقيبة

انصافا للتاريخ: الطيب السحباني اول تونسي اسمر البشرة يدخل للحكومة ويتولى مسؤوليات عليا في الدولة وكان ذلك في عهد بورقيبة

0
1

تعالت في الاونة الاخيرة عديد الاصوات التي اعتبرت ان الحسين دبّش الوزير المقترح لحقيبة التشغيل هو اول تونسي اسمر البشر يتم تعينه كوزير او مسؤول في الحكومة، وهناك من حاول ان ينسب هذا الانجاز الى رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي.

نحن على قناعة تامة بان كل التونسيين والتونسيات لا فرق بينهم مهما كان اللون والعرق والنسب والدين، ونحن ايضا على قناعة بان لون البشرة ليس محددا لاختيار المسؤولين في الدولة بل المحدد يجب ان يكون الكفائة والنزاهة والدراية. لكن انصافا للتاريخ، فان اول تونسي اسمر البشرة انظم للحكومة وتولى مسؤوليات عليا في الدولة كان رجل الدبلوماسية الطيب السحباني الذي تقلد عديد المسؤوليات الرفيعة في الدولة والسلك الدبلوماسي في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة توجت بانضمامه سنة 1982 للحكومة التي تراسها الرئيس السابق زين العابيدين بن علي حيث تولى خطة كاتب دولة لدى وزير الشؤون الخارجية.

وتجدر الاشارة الى ان الطيب السحباني عين سفيرا لتونس في عدد من العواصم العربية هي على التوالي: الرباط، ثم القاهرة وطرابلس فيما بين عامي 1968 و1970. كما اشتغل بنفس الخطة في عدد من البلدان التالية: يوغسلافيا وبلغاريا ورواندا. وتولى في أثناء ذلك لمرتين الكتابة العامة لوزارة الشؤون الخارجية آخرهما بين سبتمبر 1978 وسبتمبر 1980 . ليعين بعد ذلك مندوبا قارا لتونس لدى جامعة الدول العربية وفي 5 نوفمبر 1986 سمي كاتب دولة لدى وزير الشؤون الخارجية. وقد عين أثناء مشواره الدبلوماسي في عدد من اللجان من بينها: لجنة المصالحة الإفريقية بالكونغو عام 1960، ليسمى في عام 1961 ممثلا شخصيا لأمين عام منظمة الأمم المتحدة داغ همرشولد لدى الحكومة البلجيكية لشؤون الكونغو . وفي عام 1962 ترأس الوفد التونسي في المفاوضات مع الحكومة الفرنسية إثر حوادث بنزرت. وفي عام 1970 عين عضوا في اللجنة العربية العليا للمصالحة بين الحكومة الأردنية ومنظمة التحرير الفلسطينية إثر الأحداث الدموية التي شبت بين الجانبين في أيلول 1970.

وفي عهد بن علي سمي الطيب السحباني في 10 ديسمبر 2001 رئيسا للمجلس الاستشاري للمقاومين وكبار المناضلين. وفي 1 أوت 2005 عين بمجلس المستشارين وتولى فيه رئاسة لجنة الشؤون السياسية والعلاقات الخارجية حتى 2010 ثم سمي رئيسا للجنة الشؤون السياسية وحقوق الإنسان والعلاقات الخارجية في 12 أكتوبر 2010 .