الرئيسية متفرقات بنزرت: تشكيل خليّة أزمة على اثر جنوح باخرة شحن أجنبية

بنزرت: تشكيل خليّة أزمة على اثر جنوح باخرة شحن أجنبية

0
0

أعلن رئيس اللجنة الجهوية لتنظيم النجدة والي بنزرت، عن تشكيل خلية أزمة للنظر ومعالجة مختلف الإشكاليات المتعلقة بالحادثة،على إثر جنوح باخرة شحن، صباح اليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019، تحمل الجنسيّة الطوغولية بشاطئ البواخر بمنطقة “الرمال” من معتمدية منزل جميل بولاية بنزرت.

وقال المدير الجهوي لحماية المدنية والناطق الرسمي للخلية، العميد كمال المليتي، أنه سيتم تخصيص دوريّة قارة من قبل الحرس الوطني والبحري لتأمين محيط الباخرة وممتلكاتها والتنسيق مع مصالح شرطة الحدود من أجل النظر مع ربان الباخرة بشأن وضعية طاقمه المتكون من من 10 أفراد، وذلك تبعا للمواثيق والقوانين المعمول بها في مثل هذه الظروف.

وتم كذلك تكليف مصالح وكالة حماية المحيط، بإرسال فريق فني لتقييم وضعية الباخرة والتداعيات البيئية المحتملة على المحيط الطبيعي البحري وغيره، علاوة على استنفار باقي المصالح المكلفة لتوفير الوسائل اللوجستية والبشرية الضرورية من أجل التدخل في الابان في حال تعرضت الباخرة لاي طارئ بسبب رداءة الأحوال الجوية وإمكانية تسرب نفطي او زيتي منها، ومباشرة الإجراءات التي يتطلبها قطر الباخرة وإعادتها لعرض البحر.

وشدّد رئيس اللّجنة الجهوية لتنظيم النجدة، خلال اجتماع خليّة الازمة، على ضرورة التعاطي السريع والناجع مع الواقعة وفق ما تفرضه القوانين التونسية والمعاهدات الدولية، مع الحرص على التواصل مع طاقم الباخرة وتوفير كل ما يحتاجونه من عناية طبية او إعاشة أوغيرها من الإجراءات التي تضمن سلامتهم.

ويشار إلى أن مصالح ديوان البحرية باشرت، اليوم الأربعاء، عقب جنوح الباخرة، إجراء تحقيق بشأن الواقعة من أجل تحديد المسؤوليات، مع إمهال ربان الباخرة لـ24 ساعة ليقرر ما إذا سيسمح للمصالح التونسية بإجلاء طاقمه العامل من عدمه وفق ما تنص عليه المواثيق والقوانين.

يذكر أن شاطىء البواخر بمنطقة “الرمال” من معتمديّة منزل جميل، ولاية بنزرت، شهد صباح اليوم الأربعاء، جنوح باخرة شحن تحمل الراية الطوغولية بطول 84 متر وعلى متنها طاقم يتكون من 10 أفراد، 6 منهم يحملون الجنسية الهندية واثنان مصريان وسوريّان، كانت راسية في مياه الانتظار قبل الدخول عبر الجسر المتحرك نحو شركة الإصلاحات الميكانيكية للتصليح نظرا لكونها دون دفة قيادة، ولكن وبسبب رداءة الأحوال الجوية، جنحت نحو الشاطئ.

وات