الرئيسية فن و نجوم رنا رئيس كواليس “شبر ميه ” جميلة و نجلاء بدر الأقرب إلى قلبي

رنا رئيس كواليس “شبر ميه ” جميلة و نجلاء بدر الأقرب إلى قلبي

0
0

الفنانة المصرية رنا رئيس تتحدث لـ “تونيفزيون” عن أعمالها القادمة و الخطوط الحمر التي تضعها لنفسها، و السر وراء نجاح دورها في مسلسل “شبر مية” وغيرها من الاعترافات الصريحة التي تكشف فيها جوانب لا يعرفها أحد عنها.

ماهو جديدك الفترة القادمة؟
إنشالله ممكن يكون في عمل في رمضان 2020 لكن لا يوجد إلى حد الآن شيء رسمي .

كيف كانت كواليس “شبر ميه” ؟
الكواليس كانت جميلة جدا و ممتعة مع علاقة المحبة و الصداقة التي جمعت كل الفريق العامل على هذا المسلسل. المرح و الروح الجميلة التي كانت موجودة في الشاشة كانت هي نفسها في كواليس التصوير. وكانت علاقتي قوية جدا مع الممثلة نجلاء بدر التي كانت تسعدني في بعض المشهد الصعبة كذلك المخرج أستاذ طارق رفعت.

لماذا ارتبط ادوارك دائما بشخصية البنت المتمردة و مدللة، و هل تخفي من أن تنحصر المشاريع القادمة على هذه النوعية من الأدوار ؟
‘الحقيقة أنا أيضا خفت إني أتحسر في هذه نوعية من أدوار بس الفكرة أن الأدوار الأخرى التي كانت تقترح عليا لم تكون تعجبني. أنا من نوعية الممثلين لا أستطيع أن أعمل عمل إلى لما أكون حسّاه و الأقرب إلى قلبي لكن إنشالله في فترة القادمة سيكون هنك تنوع في أدوار و لن أكرر الأدوار الفارطة’.

من هو قدوتك في التمثيل ؟
هناك أسماء كثيرة أحبها و أثرة فيا مثلا منى زكي ؛ سوسن بدر ؛ غادة عبد الرازق؛ داليا البحيري ؛كريم عبد العزيز ؛ أحمد سقا … فأنا أعتبرهم من عمالقة التمثيل و أتمنى أن يجمعني بيهم عمل قريبا.

نجوم في تونس تتمني أعمال معاهم ؟
طبعا أكيد أتمنى العمل مع العبقرية هند صبري و درة زروق.

هل لديك خطوط حمراء ؟
أكيد طبعا لدي خطوط حمراء لا أتخطاها و جرأة تختلف من شخص إلى أخر لكن بنسبة لي الجرأة عندها حدود و ممكن بسبب مشهد في فيلم أو مسلسل أرفض العمل ككل.

هل فلوس تعنيلك أكثر من جمال الدور ؟
لا طبعا . أنا يهمني الدور و تفاصيله أكثر من الفلوس و ممكن أعمل دور في عمل دون أن أتقاضى أجرا.

فيلم كنتي تتمني قيام به ؟
لو فيلم في عصر القديم كنت أتمنى عمل فيلم صغيرة على حب و بئر الحرمان لسعاد حسني
ولو فيلم في زمان ده كنت أتمنى أن أكون موجودة في فيلم هيبتا.

ماهو رأيك في تذنمر الذي يمس بعض نجوم على طريقة لباسهم في مهرجانات ؟
الحقيقة ضد التنمر أو حتى إعطاء رأي في لباس أي شخص في النهاية هي أذواق وكم شخص يلبس ما يعجبه و يراه . هناك مقولة أنا بأمن بها جدا و هي ” لولا إختلاف الآراء لا بارت السلع ” يعني كل حد وذوق و أكيد لازم يكون في إختلاف ممكن ملابس بنسبة ليا جميلة و لائقة على جسمي بنسبة لشخص أخر لا و عكس صحيح.

ياسمين عجرودي