الرئيسية عالمية المغرب يجني 73 مليون دولار من تصوير الأفلام الأجنبية في 8 شهور

المغرب يجني 73 مليون دولار من تصوير الأفلام الأجنبية في 8 شهور

0
0

أفاد المركز السينمائي المغربي بأن الإنتاجات الأجنبية المصورة بالمغرب، في الفترة ما بين أول يناير حتى 31 أغسطس 2019، بلغت 98 إنتاجا، باستثمار بلغت قيمته 667 مليون درهم. ما يقارب 73 مليون دولار.

وأوضح المركز السينمائي المغربي، في بلاغ له، أن المبلغ الإجمالي لهذه الإنتاجات، التي تشمل 19 فيلما طويلا و12 مسلسلا، تصل إلى 667 مليون درهم، أي بزيادة قدرها 91 في المائة مقارنة بالاستثمار الإجمالي المسجل سنة 2018.

وذكر المركز أن هذا المبلغ يمثل زيادة بـ50 في المائة مقارنة باستثمارات الإنتاجات الأجنبية في المغرب حتى تاريخ 31 أغسطس 2018 (445 مليون درهم)، مضيفا أنه لأول مرة خلال سنة 2019، تم تصوير موسم كامل بالمغرب من مسلسل “هوملاند”، من إنتاج الشركة الأمريكية “فوكس 21”.

واعتبرت المجلة الأمريكية Variety ا المتخصصة في رصد ومواكبة حركية السينما في العالم، أن وتيرة إقبال المخرجين العالميين على التصوير بالمواقع الطبيعية التي يتوفر عليها المغرب، إلى جانب استوديوهات مدينة ورزازات، ستشهد ارتفاعا خلال السنوات المقبلة، خاصة مع الدعم الذي خصصه المغرب للإنتاجات الأجنبية.

وأبرزت أن كبار المخرجين يقبلون على تصوير أعمالهم بالمغرب بفضل المساهمة الفعالة لكافة مؤسسات الدولة الرسمية بما فيها القوات المسلحة الملكية، والبحرية الملكية، ورجال الدرك الملكي والأمن الوطني، وكذلك تسهيل عملية الاستيراد المؤقت للأسلحة والذخيرة اللازمة لتصوير الأفلام، والتخفيضات التي تمنحها الخطوط الملكية المغربية للنقل الجوي للأشخاص والمعدات، والتسعيرة الرمزية من أجل تصوير المواقع والمعالم التاريخية، والإعفاء الضريبي على كافة المقتنيات والخدمات المحصل عليها في المغرب، وتسهيل عملية استيراد أو تصدير معدات التصوير، وإحداث أقسام في المركز السينمائي المغربي من أجل تسهيل الإجراءات و التواصل مع الإدارات والسلطات المعنية بالتصوير.

وخلصت المجلة الأمريكية الذائعة الصيت إلى أن كل هذه المعطيات ساهمت في جعل السينما العالمية تختار المغرب كوجهة من أجل تنفيذ إنتاجاتها، ما يساهم دون شك في تنمية القطاع السينمائي، وكذا الاقتصاد الوطني.

وأشارت إلى أكبر عوامل الجذب التي يتمتع بها المغرب تتجلى في تنوع مناظره الطبيعية، الجبال المكسوة بالثلوج أو الصحاري المفروشة بالرمال، قصور ألف ليلة وليلة أو البنايات العصرية، القصبات أو الفيلات الكاليفورنية، المطارات العصرية وقرى الصيادين، والطرق السيارة ومدارج هبوط الطائرات في قلب الصحراء.