الرئيسية اقتصاد تكنولوجيا شاب تونسي يخترع تقنية ذكية تجعل “الروبوت” يشبه الانسان في الحدس و الرغبة في الاكتشاف

شاب تونسي يخترع تقنية ذكية تجعل “الروبوت” يشبه الانسان في الحدس و الرغبة في الاكتشاف

0
0

اختارت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” مشروع الباحث التونسي زياد التايب، ضمن أفضل 10 مشاريع للمشاركة في مسابقة الـ iTech الخاصة بها يومي 7 و 8 أكتوبر 2019 في مدينة نيو مكسيكو الأمريكية.

هذه المسابقة يشارك فيها الباحثون و أصحاب الأفكار و المشاريع المتطورة التي يمكن أن تفيد الرحلات المستقبلية الى الفضاء.

من هو زياد التايب؟

زياد التايب باحث تونسي يبلغ من العمر 28 سنة، أصيل ولاية مدنين ، يباشر رسالة الدكتوراة بالجامعة التقنية بميونيخ بألمانيا ، زاول دراسته بالمظيلة من محافظة قفصة جنوبي تونس مرورا بالمدرسة الوطنية للمهندسين بالعاصمة.

اختراعه:

قبل أن يتحول إلى ألمانيا لإتمام مرحلة الدكتوراة وإجراء بحوث علمية، تمكن من اختراع برمجية لروبوت ذكي ذات تكنولوجيا دقيقة ومتطورة للأبحاث في المريخ والقمر و عدد من الكواكب والذهاب للفضاء.

وهي تقوم أساسا على صناعة برمجية ذكية “لروبوت” تجعله يقارب كثيرا في تعامله مع الإنسان، و يمكن إرساله إلى القمر أو المريخ لجمع معطيات و إجراء بحوث بدل الإنسان و إرسالها إلى الأرض.

كما يؤدي هذا الروبوت نفس المهمة الفضائية كالإنسان وفق ما يتوفر فيه من حدس و رغبة في الاكتشاف تماما كالبشر.

و يقول زياد التايب أن “ناسا” وجهت له دعوة لعرض فكرة مشروعه فتحول إلى نيومكسيكو و عرض مشروعه بحضور ممثلين عن وزارة الدفاع الأمريكية وقد لاقت إعجابهم لأن “الروبوت” يؤدي مهمة إنسان دون أي تكلفة باهظة كما يمكنه من قضاء فترة أطول في الفضاء.

شركات إنتاج عالمية ترغب في تبني فكرة المشروع يشير الباحث الشاب زياد التايب، في مستهل حديثه عن برمجة الذكاء الاصطناعي لدى “الروبوت” أن فكرة مشروعه كانت محل اهتمام بعض الشركات العالمية المهتمة بالمجال الإلكتوري، قائلا: تلقينا عروض لدعم فكرة المشروع ماديا مقابل الحصول على أسهم في الشركة كذلك عرض آخر يبنى فكرة المشروع برمته أي براءة الاختراع لكن خيرنا التريث و دراسة العروض بتأن فنحن في بداية المشوار.

ما هي التكنولوجيا الخاصة بهذا الاختراع؟

الاختراع هو عبارة على مجموعة تطبيقات تمنح الروبوت امكانية الاحساس عن طريق اللمس.ستتيح هذه التقنيات التفاعل والاتصال بشكل أسرع وأكثر كفاءة بين رواد الفضاء والروبوتات في مهام استكشاف الفضاء المعقدة.

تأسيس شركته الخاصة:

أسس زياد التايب و رفاقه شركة ناشئة “ستارت آب” (Start Up) وتساعده في الإشراف على تطوير برمجياتها و في تسييرها شابة تونسية تدعى سماهر غرباية و كامل الفريق العامل بها تقريبا من التونسيين حتى لجنة الحكماء .

هذه الشركة الناشئة سيكون مقرها بين سنغافورة و ألمانيا و أمريكا…و جار التفكير في بعث فرع لها في تونس كما يسهل تسييرها حسب ما يؤكده زياد لأنها تشتغل أساسا على تطوير برمجيات Software ابتكارات أخرى لاقت نجاحا قبل أن يقوده شغفه بعالم الفضاء والابتكار في هذا المجال، أكد زياد التايب أنه عمل على صناعة يد اصطناعية لمبتوري الأيدي من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولاقت نجاحا كبيرا ثم اشتغل في ألمانيا ضمن مشروع تابع للاتحاد الأوروبي حول صناعة روبوت يعالج مشاكل النخاع الشوكي أو الأشخاص المصابين بالشلل.

 

وكالة الناسا + بعض المواقع الاخبارية الالمانية و العربية