الرئيسية سياسة مرصد شاهد: تسجيل حالات توزيع أموال و شراء أصوات الناخبين يوم الاقتراع للانتخابات التشريعية

مرصد شاهد: تسجيل حالات توزيع أموال و شراء أصوات الناخبين يوم الاقتراع للانتخابات التشريعية

0
0

سجل ملاحظو مرصد شاهد لمراقبة الانتخابات حالات توزيع أموال وشراء أصوات الناخبين يوم الاقتراع للانتخابات التشريعية التي انتظمت يوم 6 اكتوبر 2019 ،إلى جانب رصد حالات دعاية سياسية في محيط مراكز الاقتراع للتأثير على إرادة الناخبين.

وبينت منسقة البرامج في مرصد شاهد عزيزة الحمروني خلال ندوة صحفية للمرصد صباح اليوم الجمعة بالعاصمة، أن أكثر الدوائرالتي تم فيها تسجيل حالات شراء أصوات كانت في زغوان في مركز الاقتراع 2مارس بئر مشارقة ومراكز الاقتراع بمدارس الامتياز والجمهورية بجبل الوسط ومدرسة حي السعادة بالفحص.

كما رصد الملاحظون الذين يقارب عددهم الالف في مختلف الدوائر الانتخابية، تصاعد وتيرة العنف وتواصل الاعتداءات اللفظية والمادية تجاه أعضاء الهيئات الفرعية وبين الناخبين فيما بينهم على غرار دوائر صفاقس 2 وزغوان وتطاوين وجندوبة ، بلغت حد الاشتباك بالايدي والاعتداء بالضرب على مواطنة بجبل الجلود، صرحت بأنها انتخبت حركة النهضة وذلك بتحريض من قبل أشخاص تابعين للحزب الحر الدستوري.

وتم خلال يوم الاقتراع تسجيل العديد من الاخلالات التي قام بها ممثلو الاحزاب والقائمات الحزبية المترشحة على غرار خرق الصمت الانتخابي بتوجيه ارساليات قصيرة الى الناخبين عبر رقم نداء يدعو لانتخاب قائمة بني وطني في دائرتي صفاقس وإرساليات قصيرة تدعو لانتخاب قائمة النهضة ببن عروس والدعاية لمرشحين في محيط مراكز الاقتراع في دائرة نابل2 ودائرة بن عروس .

وتحدثت عزيزة الحمروني عن بعض التضييقات التي تعرض لها الملاحظون من قبيل منعهم من البقاء داخل مراكز الاقتراع رغم حملهم لبطاقة الاعتماد وإخراج الملاحظين بدائرة القصرين مركز الاقتراع 2مارس بفريانة عند انتهاء التصويت قبل الانطلاق في فرز الاصوات.

ومن جهته قال عضو الهيئة المديرة لمرصد شاهد رياض الطرابلسي إن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات راكمت تجربة هامة واكتسبت حرفية جعلتها تحقق العديد من النجاحات، غير ان ذلك لا يخفي بعض النقائص التي تكررت بشكل ملحوظ ومن بينها الضعف في التكوين والترتيب المادي لمكاتب الاقتراع وغياب الانضباط لدى بعض أعضاء الهيئات الفرعية.

ولفت الطرابلسي إلى أن الأخطاء المرتكبة من قبل أعوان الهيئة لا تؤثر على الانتخابات وان الأخطاء الأساسية تم ارتكابها من قبل الأحزاب والقائمات المستقلة ، وأن ما يعاب على الهيئة هو غياب الحزم اللازم والتعامل بالصرامة المطلوبة مع القائمات التي ارتكبت تجاوزات موثقة بمحاضر وإثباتات مادية.

ويدعو مرصد شاهد هيئة الانتخابات إلى تتبع كل من تورط في ارتكاب جرائمومخالفات انتخابية وضرورة نشر كل المحاضر المسجلة من قبل الأعوان المحلفين للهيئة دون انتقاء، موصيا بتفعيل الدور الرقابي للهيئة المتمثل في التثبت من مدى احترام الفائزين لمقتضيات القانون الانتخابي طيلة فترة الانتخابات وفقا للفصل 143 جديد.

كما شدد المرصد على ضرورة عدم التضييق على الملاحظين وتمكينهم من القيام بعملية الملاحظة منذ انطلاقتها الى انتهاء عملية الفرز في كنف الاحترام والعمل على تحسين جودة التكوين المقدمة لرؤساء مكاتب الاقتراع وأعضائها إضافة إلى التحري قبل اختيار رؤساء المراكز في مايتعلق بانتماءاتهم السياسية.

وات