الرئيسية متفرقات تورط فيها مسؤولون في الدولة و رؤساء أحزاب..الكشف عن شبكة استخباراتية في تونس يقودها رجل أعمال فرنسي

تورط فيها مسؤولون في الدولة و رؤساء أحزاب..الكشف عن شبكة استخباراتية في تونس يقودها رجل أعمال فرنسي

0
0

أصدر قاضي التحقيق بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي ،مؤخرا،بطاقتي إيداع بالسجن ضد مستشار وزير الصحة وكاهية مدير وزارة املاك الدولة والشؤون العقارية بعد أن كانت النيابة العمومية بالمحكمة قد أذنت بالإحتفاظ بهما وذلك لتورطهما في قضية فساد .

و قد أثبتت التحقيقات تورط قيادات في الدولة في أكبر فضيحة تجسس و ذلك بإفشاء أسرار الدولة لصالح فرنسي يهودي مقيم في تونس و متحصل على إقامة لمدة 10 سنوات .

و حسب اطوار القضية التي نشرتها جريدة “الشروق”، فقد كشف “سليم” مدير بوزارة أملاك الدولة بأنه تعرف على رجل أعمال أمريكي يدعى “جان” منذ سنة 2012 حين كان مستشارا بديوان الوزير حيث زاره هذا الأخير و طلب مساعدته لتنطلق العلاقة بينهما التي تحولت الى شبكة لنقل المعلومات عن تحركات الوزراء و المستشارين و رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة السابقين.

كما قام المتهم بالتواصل آنذاك مع والي تونس والمدير العام للديوانة سابقا من أجل تسهيل عملية بيع نزل بقمرت لرجل الأعمال المعني.

وبعد سلسلة من اللقاءات التي جمعتهم قام “جان” بتعريفه بشريكه الفرنسي اليهودي المدعو “غال” لتنطلق إثر ذلك بداية استدراج كبار المسؤولين في شبكة استخباراتية دولية .

و تولى “جان” المشاركة في فعاليات ذكرى انبعاث الأمم المتحدة حيث سعى هناك الى ربط علاقات بالوفد التونسي المشارك و على رأسهم الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي و مستشاره “عزيز”.

و أشار الى أن العلاقة تطورت بينهما حيث تولى الأجنبي الإنفاق على ابنته التي تدرس بفرنسا فضلا عن تأمينه مصاريف كراء منزل له بجهة المرسى، و إثر عودته الى تونس تولى زيارته بمكتبه لدى رئاسة الجمهورية وتمكن من الحصول على معلومات خاصة عن الوضع الأمني والسياحي والصراعات السياسية من قبل المجموعة التي كان يجتمع بها من مستشارين ورؤساء أحزاب.

كما التقى برئيس حزب و دفع له مبلغا ماليا يقدر بـ40 ألف دينار ليقوم لاحقا بإرسال رسالة الى نظيره الفرنسي اليهودي يعلمه فيها بشرائه لذمة رئيس الحزب .

و كان المدعو “جان” يعلم كل أسرار الاجتماعات التي كانت تقع داخل الوزارات منذ سنة 2012 الى غاية سنة 2017 ومن بينها اجتماع وزاري تناول الوضع السياحي.

كما علم هذا الأخير انه لن يتم منح “جون” قطعة أرض بالمليارات الأمر الذي جعله يتصل بالمستشار “عزيز” الذي قام بتغيير قرار اللجنة و منحه الأرض بقرار من الوزير السابق “جمال” .

و لكسب ود المدير العام السابق للديوانة، قام رجل الأعمال الأجنبي بتنظيم مأدبة عشاء فاخرة بمنزله حضرها كل من “عادل” المدير العام السابق للديوانة و “نزار” مستشار وزير الصحة و “سليم” و مهندس المشاريع السياحية و “كراف” مهندس أجنبي و رجل الأعمال “نائييل”، الذي ساعده فيما بعد في الحصول على شهادة ملكية لأرض في جزيرة جربة تقدر بأكثر من 10 مليارات بطريقة غير قانونية عبر وسيط في المحكمة .

و في محاولة لتوسيع نفوذهم داخل الدولة، قام كل من “جون” و “غاي” بدعم المستشار السابق لرئيس الجمهورية المرزوقي في بعث حزب سياسي و هيئا له كل الظروف الملائمة للنجاح الا أن المخطط فشل اثر فشل الحزب الجديد في استقطاب التونسيين.

و بعد فشل المشروع السياسي لم ييأس “جان” و قرر استقطاب رؤساء مديرين عامين لعدد من البنوك الكبرى عن طريق وسيط، و تمكن بهذه الطريقة الحصول على قرض يقدر بـ 10 مليارات بطريقة غير قانونية سنة 2015 . ومقابل هاته الخدمة تحصل الوسيط على مبالغ مالية و سفرات الى باريس.

و سعيا لتوسيع علاقته ليتحصل على المزيد من المعلومات، التقى رجل الأعمال اليهودي الفرنسي بكل من 3 رؤساء أحزاب و وزيري أملاك دولة سابقا ووزير سياحة سابقا و خبير اقتصادي و رئيس جمعية ورئيس حكومة سابقا و وزير مالية سابقا.

وسمحت له هذه اللقاءات بالحصول من خلال مستشاريهم ومن خلالهم عن معلومات خاصة عن تونس و الوضع السياسي الراهن.

كما استغل “جان” عملية باردو الإرهابية للفوز بصفقات استثمارية الغرض منها التغطية على عملياته الاستخباراتية .

المزيد من المقالات ذات صلة
المزيد حسب tunivisions
المزيد في متفرقات

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

المزيد من القراءة

يبلغ من العمر 72 عاما..وفاة حاج تونسي في البقاع المقدسة

أعلن مكتب شؤون حجاج تونس بالبقاع المقدّسة،اليوم الخميس 05 ذو الحجّة 1439 الموافق 16 أوت 20…