الرئيسية عالمية اعتقال فتاة فلسطينية ثانية بعد عهد التميمي ضربت جنديين اسرائيليين وإصابة ثلاثة فلسطينيين بجراح خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في نابلس

اعتقال فتاة فلسطينية ثانية بعد عهد التميمي ضربت جنديين اسرائيليين وإصابة ثلاثة فلسطينيين بجراح خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في نابلس

0
0

رام الله  ـ نابلس ـ (الاراضي الفلسطينية) ـ (أ ف ب) – الاناضول: اعتقل الجيش الاسرائيلي ليل الثلاثاء الاربعاء فتاة فلسطينية ثانية ظهرت في شريط فيديو انتشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي وهي تقوم مع قريبتها بضرب جنديين اسرائيليين، بحسب شهود عيان والجيش.

وكان الجيش اعتقل ليل الاثنين الثلاثاء قريبتها عهد التميمي (17 عاما) وهي ابنة الناشط المعروف باسم التميمي الذي يقود تظاهرات اسبوعية في قريته النبي صالح احتجاجا على استيلاء المستوطنين على اراضي القرية. وأعلن الجيش الاربعاء انها ستمثل امام محكمة عسكرية.

واعتقلت قريبتها نور ناجي التميمي (21 عاما) ايضا، بحسب شهود عيان. واكدت ناطقة باسم الجيش اعتقالها ايضا.

واعتقلت والدة عهد التميمي ناريمان ايضا، والتي كانت موجودة خلال الاحداث. وأعلنت الشرطة الإسرائيلية إن كلتيهما ستبقيان رهن الاعتقال حتى الخميس.

ويبدو ان الاحداث وقعت امام منزل احدى الفتاتين في قرية النبي صالح، شمال مدينة رام الله.

وفي شريط الفيديو الذي صور الجمعة في الضفة الغربية المحتلة، بواسطة هاتف محمول على الارجح، تظهر الفتاتان وهما تقتربان من جنديين اسرائيليين يستندان الى جدار، وتبدأ الفتاتان بدفعهما ثم تقومان بركل وصفع ولكم الجنديين.

وكان الجنديان مسلحان ولم يردا على ما بدا في شريط الفيديو كأنه محاولة للاستفزاز، وتراجعا الى الخلف.

وأظهر شريط فيديو منفصل الفتاتين يطلبن من الجنود، الواقفين على ما يبدو على عتبات منزل الأسرة، أن يغادروا.

وقعت الحادثة اثناء يوم من الاشتباكات في انحاء الضفة الغربية ضد قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان استقبل الفتاة عام 2012، عندما كان يشغل منصب رئيس الوزراء بعد انتشار شريط فيديو لها في طفولتها وهي تحاول منع الجيش الاسرائيلي من اعتقال احد اطفال عائلتها.

وأصيب فتى من عائلة التميمي الجمعة بالرصاص المطاطي في رأسه الجمعة خلال الاحتجاجات، بحسب العائلة.

من جهة اخرى أصيب ثلاثة فلسطينيين بجراح، وعشرات آخرين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، صباح الأربعاء، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي شرقي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية، للأناضول، إن طواقم طبية قدمت العلاج لثلاثة مصابين بجراح إثر إصابتهم بالرصاص الحي والمطاطي.

وأضافت المصادر أن حالة المصابين بين متوسطة وخطيرة.

كما قال مسعفون ميدانيون أنهم قدموا الإسعاف لعشرات المصابين بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وأوضح شهود عيان، إن المواجهات اندلعت بين شبان وقوة عسكرية عملت على تأمين دخول حافلات إسرائيلية تنقل عشرات المستوطنين لقبر يوسف، لإداء صلوات دينية.

وأضاف الشهود إن المواجهات اندلعت في منطقة بلاطة وشارع عمان شرقي نابلس.

وأطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز تجاه الشبان، الذين رشقوا القوات بالحجارة والعبوات الفارغة واشعلوا النيران في اطارات المركبات الفارغة.

ويعتبر اليهود قبر يوسف مقامًا مقدسًا منذ احتلال الضفة الغربية عام 1967.

وحسب المعتقدات اليهودية، فإن عظام النبي يوسف بن يعقوب، أُحضرت من مصر، ودُفنت في هذا المكان.

لكن عددًا من علماء الآثار نفوا صدق الرواية الإسرائيلية، قائلين إن عمر المقام لا يتجاوز بضعة قرون، وإنه ضريح لشيخ مسلم اسمه يوسف دويكات.

المزيد من المقالات ذات صلة
المزيد حسب معز حريزي
المزيد في عالمية

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

المزيد من القراءة

الملك السعودي وولي عهده يعزيان رئيس الجمهورية في ضحايا الفيضانات

بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، برقية عزاء ومواساة لرئيس الجم…