الرئيسية فن و نجوم عرض مسرحية ”جويف” في مهرجان الكراكة

عرض مسرحية ”جويف” في مهرجان الكراكة

0
0

احتضن الفضاء المتوسطي الكراكة بحلق الوادي في سهرة الثلاثاء 20 اوت 2019عرض مسرحية “جويف” انتاج مركز الفنون الركحية والدرامية بالقيروان نص واخراج حمادي الوهايبي وقام باداء الادوار فاتحة المهدوي وحسام الغريبي وسامية بوقرة ومحمد السايح عويشاوي ويسر عياد ووهيبة العيدي.

تدور احداث المسرحية في معبد اليهود بالعاصمة اين تقيم مجموعة من الشخصيات حبيبة المشرفة على المعبد ودليلة طالبة الحقوق وساسية الخادمة وعزيزة المسلمة المتخفية وحارسهم المسلم المنوبي .

ميمون عالم آثار إسرائيلي جاء لتونس للبحث عن نسخة لتوراة عمرها 500 سنة لإرسالها لإسرائيل بطريقة غير شرعية وفي نفس الوقت اقناع مجموعة من اليهود التونسين للهجرة نحو إسرائيل نظرا للإنفلات الأمني في تونس بعد الثورة.

تطرح المسرحية ما هو متداول من نظرة دونية الى الجالية اليهودية والتي تتلخص في المقولة السائدة منذ زمن بعيد «حاشاك يهودي» هذه العبارة كانت سببا في طرد دليلة من الجامعة بعد صفعها للمدير الذي تلفط بها في وجهها .

تحاول دليلة وحبيبة في كل مرة تذكير الجمهور بجذورهما التونسية الاصيلة وبان تونس مسقط راسهما ولا تستطيعان الابتعاد عنها ولا عن معبد الغريبة فيما ينجح ميمون في الايقاع بساسية الخادمة البسيطة التي تساعده في اخفاء النسخة المسروقة من التوراة.

شخصية عزيزة هي العجوز التي عايشت اليهود في الستينات وتعايشت معهم وتستحضر تلك السنوات الخوالي التي تعايش فيها المسلم والمسيحي واليهودي في كنف الاحترام المتبادل وتقاسموا فيها افراحهم واتراحهم دون التشكيك في اي انتماء لتونس التي تتسع للجميع.

بين البقاء او الرحيل حبيبة فتاة ثورية و وطنية و متمردة ومناضلة من أجل الحريات و المعتقدات ترفض الفكرة وتحاول إقناع كل من حولها من أهل طائفتها بالبقاء في تونس.

مسرحية تناولت عديد من الأحداث التي جدت في تونس غداة الثورة كالهجوم على سفارة أمريكي وانغلاق الطائفة اليهودية خوف من الخطر الوهابي و فيها حنين لزمن التسامح حين كانت جميع الطوائف تتعايش في سلام.