الرئيسية سياسة محسن مرزوق: على الدولة ان تنهي التحقيق مع الفائز في التشريعية الجزئية في المانيا

محسن مرزوق: على الدولة ان تنهي التحقيق مع الفائز في التشريعية الجزئية في المانيا

1
0

دعا محسن مرزوق، الأمين العام لحركة مشروع تونس في تدوينة كتبها على صفحته الرسمية على فايسبوك الدولة الى إنهاء التحقيق مع ياسين العياري ،الفائز بمقعد المانيا في الانتخابات التشريعية الجزئية ،حول دعمه المفترض للارهاب قبل ان يضع رجله داخل مجلس نواب الشعب،موجها انتقادات لاذعة الى رؤوف الخماسي ومتهما إياه بحماية مصالحه والدفاع عن التحالف مع النهضة

وفِي ما يلي نص التدوينة

“منذ شهر تقريبا وباستثناء مرشحته للانتخابات الاخيرة وفرد واحد لم يكن لحركة مشروع تونس وجود في ألمانيا

كنّا بالكاد انتهينا من تركيز هياكل تونس الوطنية والجهوية والمحلية وبدأنا بالالتفات للخارج. حتى جاء قرار مجموعة الاذكياء الذين تعرفونهم وأدى لحصول انتخابات ألمانيا الاخيرة
وألمانيا كما هو معروف ملجأ رئيسي لجماعات الاسلام السياسي بما فيها التونسية التي تحتظ هناك بشبكات قديمة وواسعة
هذه الشبكة انقسمت بتخطيط فصوت بعضها لنرشح النداء والثاني للفائز ولكنها أظهرت ضعفا عدديا وكميا
اما نداء تونس القديم فقد بنى وجوده حول رجل أعمال صغير يدير شبكة زبوتية بدون رؤيا ولا برنامج باستثناء التحالف مع النهضة وكره ما يسمونه اليسار وهي شبكة ضعيفة وصارت دون تأثير
في أقل من شهر واحد استطاعت الحركة ان تنظم نفسها في ألمانيا وأن تخوض حملة مهمة جعلتها تهيكل وجودها في كافة أنحاء ألمانيا وأن تكون في المراكز الاولى ولو كنّا عملنا في وقت كاف لكان الوضع مغايرا ولكن لا بأس
لسنا سعداء بالنتائج ولا بنسبة المشاركة ولكننا لا نريد أن ننخرط في بكائيات تذكرني بما حصل بعد انتخابات 2011
ما حصل في ألمانيا تاكيد لما قلناه سابقا وما سيحصل لاحقا سيؤكد ان شاء الله ما نعمل ونخطط له
الحمد لله ان نتائج أخطاء الحكم ظهرت في نتيجة واحدة
في ألمانيا لعل البصائر تفتح
الذين يجب أن يلطموا خدودهم معروفون
بالنسبة لنا وللوطنيين وللتوانسة يجب أن نقرأ الدروس وأن نواصل العمل
متشاؤمون؟
أنا متفائل جدا
أما في ما يخص الفائز في الانتخابات فإذا كانت الدولة تحترم نفسها، فلتنه معه التحقيق حول دعمه المفترض للارهاب قبل أن يضع رجله تحت قبة البرلمان

المزيد من المقالات ذات صلة
المزيد حسب Tunivisions.net
المزيد في سياسة

تعليق

  1. Sadok Charaf

    11/03/2018 في 16:02

    ـ أمتنا العظيمة .. العظيمة المنهارهْ

    تهمس لي حزينة : ــ تؤلمني الخسارهْ

    أسألها : ــ يا أمتي من أي نوع هذه الخسارهْ ؟؟؟

    تقول لي : ــ خسارتي ما قبلها خسارهْ

    ما بعدها خسارهْ

    خسارتي أن لا تكون المرأة المسلمة اليوم رئيسة

    لجمهورية تحتاج للجسارهْ

    لامرأة لا تعرف ارتعاشة الفراشة المحتارهْ

    لآمرأة ما ولدت لو لم تعانـدْ كـنة ولوزة وجارهْ

    ما حبلت لو أنها ما فتحت لزوجها بوابة السفارهْ

    هل تحبلون مثلها يا أيها الرجال بالوجوه المستعارهْ ؟؟؟

    لم تستعر منكم رجولة لضرب لحية الحقــارهْ

    لما تجرأتْ على الإرهاب في كلية الآداب باللمارهْ

    لم تطلب اليوم التساوي هـبة بل تطلب الدستور عن جدارهْ

    …………………….*****…………………….

    أمتنا العظيمة .. العظيمة المنهارهْ

    تهمس لي متعبة : ــ تؤلمني الخسارهْ

    أسألها : ــ يا أمتي من أي نوع هذه الخسارهْ ؟؟؟

    تقول لي : ــ خسارتي ما قبلها خسارهْ

    ما بعدها خسارهْ

    خسارتي ان لا تسوق المرأة المسلمةُ السيارهْ

    والطيارهْ

    والإدارهْ

    والوزارهْ

    علام لا .. وأن تسوق دفة الإمارهْ

    فإن تسقها ارتكبتْ ..

    في الدين .. عندهم .. ضربا من الدعارهْ

    بل إنه ضرب من اغتصاب امرأة ..

    غاصبها .. يحسبها مغارهْ

    والمرأة المسلمة اليوم هنا في تونس الحضارهْ

    سمكة شهية .. شهية لكنها من المحال ان تبتلع الصنارهْ

    من المحال أن تجرفها من بحرها عـقـيدة الكركارهْ

    من المحال أن تحيل روحها على المقص للطهارهْ

    وإنما تحيلها كحرة وبنتِ حرة على حرية العبارهْ

    فنحن لا نريد عورة كما يقول شيخهم ..

    وإنما نريدها منارة .. منارة .. منارهْ

    شجرة نريدها مثمرة لو أنها ما أثمرتْ ..

    لم تــرمَ بالحجارهْ

    الرد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المزيد من القراءة

حمة الهمامي: فرحت للترجي رغم أني «كلوبيست»

اكد حمة الهمامي المتحدث باسم الجبهة الشعبية عبر قناة الحوار لدى ظهوره مع مريم بلقاضي انه ف…