الرئيسية اقتصاد أخبار إقتصادية برقم معاملات بلغ 1700 مليون دينار:عجيل من الشركات الحكومية القليلة التي حافظت على توازناتها المالية بعد الثورة وبقيت شركة رابحة | Tunivisions

برقم معاملات بلغ 1700 مليون دينار:عجيل من الشركات الحكومية القليلة التي حافظت على توازناتها المالية بعد الثورة وبقيت شركة رابحة | Tunivisions

0
0

تونيفيزيون-اقتصاد

عرفت عديد الشركات العمومية بعد الثورة  مشاكل كبيرة  بسبب سوء التصرف والتسيب نتج عنده تحول هذه المؤسسات  من مؤسسات رابحة الى مؤسسات تعيش وضعية عجز مالي و  تثقل كاهل المجموعة الوطنية، لكن بالرغم من هذا الظرف الصعب حافظت شركات اخرى على تماسكها وتوازناتها المالية وواصلت اداء واجبها في دعم الاقتصاد الوطني، ومن بين هذه الشركات نجد الشركة التونسية لتوزيع البترول.

 

فعلى الرغم من المشاكل الكبيرة التي  يواجهها قطاع المحروقات  ومن اهمها تفاقم ظاهرة التهريب التي تجاوزت ال20 بالمئة، والمشاكل التي واجهتها شركة “عجيل” بشكل خاص  ومن اهمها تخلف عديد المؤسسات الوطنية عن تسديد  ديونها، بقيت هذه المؤسسة تقوم بدورها الاقتصادي    وحافظت  على توازناتها المالية العامة  فخلال سنة 2017 حققت “عجيل”رقم معاملات بلغ 1700 مليون دينار  و17 مليون دينار ربح صافي، كما استأثرت على 40 بالمئة من سوق المحروقات و41 بالمئة من سوق الغاز.

 

شركة “عجيل” لم تحافظ فقط على توازناتها المالية بل سعت ايضا لتكير خدماتها، من خلال افتتاح عديد نقاط البيع الجديدة، كما قامت بسلسلة من الاستثمارات منها بناء مستودع لخزن الغاز المسيل ب12 الف طن بقيمة مالية قدرها 190 مليون دينار الى جانب المساهمة في راس مال تصنيع الزيوت التابعة لشركة «اوليبيا» كما تم إحداث شركة فرعية للتصرف المباشر وهي شركة «عجيل» للتصرف والخدمات.

 

كما سعت الشركة ايضا الى تطوير منظومة الدفع من خلال بعث بطاقة بترولية ذكية AGILISلإسداء خدمات لفائدة الحرفاء .

 

الوضعية المالية والاجتماعية المستقرة في شركة “عجيل” يبرهن ان اصلاح الوضع في باقي المؤسسات الوطنية  ممكن اذا توفرت الارادة وحسن التسيير .