الرئيسية أراء اضراب عام من رحم الازمة السياسية!

اضراب عام من رحم الازمة السياسية!

0
0

في الظاهر يبدوا السبب الاساسي للإضراب العام الذي يعتزم الاتحاد العام التونسي للشغل تنفيذه يوم الغد في القطاع العام والوظيفة العمومية   هو فشل المفاوضات الاجتماعية حول الزيادة في الاجور،  لكن خبايا الامور ومجريات الاحداث  التي تعيشها البلاد  تبين ان هذا الاضراب هو نتيجة للازمة السياسية التي تعيشها البلاد والذي يعتبر الاتحاد العام التونسي للشغل احد اطرافها.

 

فمنذ اشهر توترت العلاقة بين الاتحاد والحكومة بشكل مفاجئ وصعد الاتحاد من لهجته ضد الحكومة، وقد وصل الامر الي اتهام الامين العام المساعد للاتحاد الشغل حفيظ حفيظ لوزير العدل السابق غازي الجريبي بانه يقف وراء اقحامه في ما عرف بقضية الجوسسة وذلك بهدف الإساءة للاتحاد.

هذا التوتر في العلاقة بين الطرفين  والذي لا تعرف اسباه الحقيقة  تجلى بشكل واضح مباشرة بعد الانتخابات البلدية عندما قاد الاتحاد العام التونسي للشغل حملة المطالبة بقالة يوسف الشاهد  مع احزب نداء تونس والوطني الحر (قبل ان يتراجع) ومنظمة الاعراف (قبل ان تعدل موقفها).

وتقول بعض التسريبات من حركة النهضة ان احد اسباب مساندة الحركة للشاهد هو سعيها لتحجيم الدور السياسي الذي يريد الاتحاد ان يلعبه، حيث ان قيادات الحركة اجمعت ان نجاح الاتحاد في اسقاط حكومة الشاهد سيدعم دوره في المستقبل وسيشجعه في المستقبل على التدخل في المسائل الحزبية والمطالبة بإسقاط الحكومات.

في الاشهر الاخيرة تراجعت دعوات الاتحاد العام التونسي للشغل لضرورة تغيير الحكومة،  لكن اعدد كبير من المتابعين للشأن السياسي كانوا يتوقعون ان يشهد الصراع الغير معلن بين الحكومة والاتحاد جولات جديدة .

 

احمد ن