الرئيسية سياسة تطورات كبيرة في قضية الجهاز السري بعد توجيه تهمة القتل العمد لمصطفى خذر…من هو مصطفى خذر وكيف بدات هذه القضية !

تطورات كبيرة في قضية الجهاز السري بعد توجيه تهمة القتل العمد لمصطفى خذر…من هو مصطفى خذر وكيف بدات هذه القضية !

0
3

تطورات كبيرة تشهدها قضية ما يعرف بالجهاز السري لحركة النهضة خاصة بعد توجيه قاضي التحقيق لتهمنة القتل العمد للمدعوا مصطفى خذر وطلب رئيس الجمهورية من وزير العدل والمدير العام للسجون والاصلاح بتوفير حماية مشددة ل”خذر” اثر ورود معلومات حول امكانية تصفيته.

وقد تحول مصطفى خضر في المدة الاخيرة ، من اسم مجهول وشخصية «نكرة»، إلى شخصية احتكرت اهتمام الرأي العام حيث سارعت كل وسائل الإعلام الوطنية والدولية للنبش في أدقّ التفاصيل المتعلّقة بهذه الشخصية المتهمة ، بقيادتها لـ«الجهاز السرّي والخاصّ لحركة النهضة المتورّط في الاغتيالات السياسية» التي عرفتها البلاد في 2013.

من هوى مصطفى خذر؟
هو مصطفى بن بلقاسم بن ساسي خضر، باشر خلال سنة 1984 عمله برتبة ملازم بالجيش الوطني وقد تعلقت به سنة 1991 القضية المعروفة باسم «براكة الساحل» حيث حكم 4 سنوات سجنا و5 سنوات مراقبة إدارية، وبعد مغادرته السجن أعد محل لتعليم السياقة خلال بداية سنة 2006

بداية قضية الجهاز السري!
تقدمت سيّدة تدعى ألفة بن «ب» تعمل قيمة بأحد المعاهد بتاريخ 19 ديسمبر 2013 إلى مركز الأمن الوطني بالمروج الثالث التابع لفرقة الشرطة العدلية بالمروج بشكاية مفادها أن متسوّغ المحلّ الذي على ملكها والكائن بمفترق شارع 20 مارس وشارع باريس، والذي يستغّله كمدرسة لتعليم السياقة، المدعو مصطفى خضر رفض أن يمكّنها من مفتاح للولوج الى سطح المبنى.

وفورا تم استدعاء المُشتكى به مصطفى لاستفساره حول «الآلة الكبيرة»، والذي بدت عليه ملامح الخوف والارتياب عند استفساره وقام بإجراء عدّة مكالمات هاتفية، وفق رواية هيئة الدفاع للأحداث استئناسا بمحضر الاستماع إلى المُشتكى به، مضيفة أن مصطفى خضر ادّعى أنه صنع الآلة مع صديقه لاستغلالها في تنقية الغازات المحترقة (السؤال ماذا يفعل مدرّب تعليم سياقة بآلة تنقية غازات محترقة) وقد حاول التملّص من التنقّل معهم وبعد رضوخه للأمر تنقّل مع الفرقة الامنية!

عندما حلّت الفرقة الأمنية بالمكان اكتشفت فعلا وجود آلة غريبة بالمكان.. كانت «آلة يدوية الصنع بها شمروخ من الحديد متصلة ميكانيكيا بمحرك ميكانيكي متوسط الحجم، متصل به قضيب حديدي أسطواني الشكل سعته حوالي عشرة صنتم متصل بدلو بلاستيكي مملوء بالماء»، وفق ما تم ذكره في المحضر المحرّر في الغرض.

كما حجزت الفرقة الامنية حسب محضر المحجوزات، مجموعة من الأكياس داخل مكتب مدرّب تعليم السياقة مصطفى خضر، بها وثائق مختلفة تهم وزارة الداخلية: كاميرات حديثة الصنع في شكل أقلام حبر، ساعة يدوية في شكل كاميرا حديثة الصنع، «بورتكلي» في شكل كاميرا للتسجيل والتصوير، آلات نسخ ضوئية، آلة لقيس الطاقة الكهربائية، آلة لقراءة شفرات بطاقات مغناطيسية، حاسوبان بهما دراسات أمنية وعسكرية مختلفة، وحقيبة يدوية بها عدة وثائق إدارية خاصة ببعض الوزارات، مجموعة صناديق كرتونية تحتوي على أرشيف لوزارة الداخلية، رابطة عنق بها جهاز تنصت مثبت بداخلها، بورتكلي بها ميكرو وكاميرا، مجموعة أقراص مضغوطة بها معلقات للمكتب المحلّي لحركة النهضة بالكبارية، شفرة خط «فودافون» (شركة مصرية للاتصالات)

واعترف مصطفى خضر أمام الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب بتاريخ 20 ديسمبر 2013 أنّه تسلّم بعض هذه المحجوزات «الكاميرات المتطوّرة خاصّة» من شخص يدعى العروسي يقطن بفرنسا دون مقابل!

كما تضمّنت المحجوزات وثائق خطيرة منها حجز صور شمسية لجنود وأسلحة حربية، وحجز وثيقة مؤرخة بتاريخ 27 أفريل 2013 بها ترشيح أسماء بالإدارة الأمنية ووثيقة إسمية لقاعة العمليات تهم قياديين للجيش الوطني، وكل آمري الأكاديميات والمدارس..مصطفى خضر يدفع بالغموض الى أقصاه عندما يعترف بأن القائمة التابعة لأعوان الأمن التي تم حجزها لديه، تتعلّق بأمنيين تمت محاكمتهم من أجل الانضمام إلى «الاتجاه الإسلامي» وأنه تسلم تلك القائمة من رضا الباروني عضو مجلس شورى حركة النهضة والمكلّف بالتواصل الداخلي والتعبئة منذ 2015 والذي قال أنه طلب منه جمع معلومات عنهم ومده بها!

كما تم العثور على مجموعة وثائق بها معلومات عن مراسلة بخصوص استقطاب العاملين بالسفارة الأمريكية عن طريق بعض الأشخاص والتركيز على «محسن الرديسي» و«خالد بوزيد».

وبعد معاينة هذه المحجوزات صدر حكم عن الدائرة الجنائية الرابعة على مصطفى خضر بالسجن مدة 8 سنوات وشهر في القضية عدد 30591/4 بجلسة 13 نوفمبر 2015 من أجل «اختلاس أوراق وأشياء مودعة بخزينة محفوظات ومسلمة لأحد أعوان السلطة العمومية».

ومؤخرا تطفوا مجددا قضية مصطفى خذر والجهاز السري بعذ ان كشفت هيئىة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي عن اكتشاف وثائق جديدة منها وثائق تتعلق بحجز مراسلات بين خذر وافراد مورطون في اغتيال البراهمي واكتشاف وثائق فيها مخططات لنفيذ عمليات اغتيال، مع طرح اسئلة هلامة وخطيرةمنها هذا الجهاز المختص في التجسس لفائدة اي طرف سياسي كان يعمل ويتجسس .

احمد

المزيد من المقالات ذات صلة
المزيد حسب معز حريزي