الرئيسية مجتمع نزار الشعري: التحركات التي اقوم بها تهدف الى مساعدة الشباب على استعادة الثقة في نفسه والتسلح بثقافة العمل والبناء وما نشر حول اعلاني الترشح للانتخابات الرئاسية غير صحيح

نزار الشعري: التحركات التي اقوم بها تهدف الى مساعدة الشباب على استعادة الثقة في نفسه والتسلح بثقافة العمل والبناء وما نشر حول اعلاني الترشح للانتخابات الرئاسية غير صحيح

0
0

نفى الاعلامي ورجل الاعمال نزار الشعري صحة ما نشرته بعض المواقع الاعلامية عن اعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة، وشدد على ان التحركات والانشطة التي يقوم بها مند مدة مع الشباب والطلبة لها اهداف اكثر نبلا وبعد من السياسة السياسوية الضيقة.

وقال الشعري انه انطلق في العمل مع الشباب والطلبة في المجتمع المدني منذ 4 سنوات حيث تم تنظيم مئات الانشطة في مختلف جهات الجمهورية في مجال التكوين والثقافة وبعث المؤسسات والمشاريع ولم يكن احد يهتم لتلك الانشطة في ذلك الوقت لأنه لم تكن هناك انتخابات في ذلك الوقت.

واضاف الشعري انه انطلق في العمل مع الشباب لاحظ في السنوات الاخيرة تزايد حالة الإحباط في صفوف عدد كبير من الشباب التونسي وتسلل الطاقة السلبية في نفوسهم وفقدانهم للثقة في انفسهم وفي بلدهم بسبب الاوضاع التي تمر بها البلاد وفشل الدولة والسياسة السياسوية الضيقة، الامر الذي دفعه الى محاولة المساهمة في تغير هذا الواقع، لان البلد الذي ينتج جيلا من الشباب الفاقد للثقة سيكون مستقبله الفشل.

وشدد الشعري على ان اصحاب النظر السطحي للأمور ربما يرون ان هذا العمل الكبير مع الشباب والطلبة هدفه السياسة والمناصب، لكن الهدف الحقيقي لهذا العمل هو المساهمة في مساعدة الشباب على استعادة الثقة في نفسه وفي بلاده ومساعدته على التشبع بثقافة البناء والعمل والدفع بالشباب ليفتك مكانه بنفسه في مختلف المجالات، في الثقافة وفي الابداع وفي انشاء المشاريع وفي الاحزاب السياسية ومواقع صنع القرار.

وبخصوص مبادرة تكوين المجلس الاعلى للشباب التي اطلقت مؤخرا، قال الشعري ان هذه المبادرة اطلقتها عديد الجمعيات والشخصيات الناشطة في المجتمع المدني في مجال قضايا الشباب وهذه المبادرة هي رسالة بانه عندما لا تقوم الدولة بواجبها لبعث رسائل ايجابية للشباب وتكوين الهياكل التي تعنى بمشاغله فان المجتمع المدني لا يجب ان يبقى مكتوف الايدي وعليه اطلاق المبادرات.

واوضح الشعري ان هذا المجلس ليس حزب سياسي وليس هيكل موازي للدولة بل هي مبادرة شبابية مدنية تهدف للدفع الى الامام، و سيعمل هذا المجلس مع باقي الجمعيات والمبادرات الشبابية من اجل مساعدة الشباب على تغيير واقعه نحو الافضل .

وحول برنامج المجلس خلال هذه السنة الانتخابية، قال الشعري ان المجلس سيدافع بقوة على ان يشارك الشباب بقوة في الانتخابات القادمة كمنتخب وايضا كمترشح، معتبرا ان كل من يعمل من اجل نشر ثقافة الاحباط وعدم المبالات السياسية في صفوف الشباب يريد تدمير مستقبل البلاد.

وشدد الشعري على ان المجلس سيعمل على الدفع من اجل ان تمنح كل الاحزاب تمثيلية هامة للشباب في قوائمها الانتخابية، وسيعمل من اجل تشجيع الشباب على الترشح في قائمات مستقلة وحزبية، قائلا” نحن لا ندعم الاحزاب سندعم الشباب اين ما كان موجودا ومهما كانت توجهاتهم وافكاره وانتمائه المهم لا للسلبية ويجب ان يفتك الشباب مكانه .