الرئيسية اقتصاد خبير اقتصادي : الأحداث الأخيرة تساهم في استمرار انزلاق الدينار

خبير اقتصادي : الأحداث الأخيرة تساهم في استمرار انزلاق الدينار

0 ثانية قراءة
0
0
578

يواصل الدينار التونسي تدحرجه إزاء العملات الأجنبيّة الرئيسية بعد أن تراجع بنسبة تناهز 21 بالمائة مقابل الأورو، سنة 2017، وبنسبة 6 بالمائة مقابل الدولار الأمريكي.

وبات الأورو، اليوم، على قاب قوسين او ادنى من عتبة الثلاث دنانير (3 د)، حتى ان بعض البنوك قامت، بعد، بصرف الأورو بسعر يناهز 3 د.

و في هذا السياق ، أكد الرئيس المدير العام لـكاب بنك، الحبيب كراولي، أنّ قيمة الدينار انخفضت، حتى الآن، إزاء الأورو بنسبة 22 بالمائة و بنسبة 7 بالمائة مقابل الدولار.

و أوضح بأن هذا الإنزلاق هو نتيجة تحكيم وخيار أقرّه البنك المركزي التونسي لتعويم الدينار دون تدخل مفرط لتعديل سعر صرفه علاوة على جوانب ذات علاقة بالإقتصاد الكلي، المسؤولة في جزء كبير عن هذا الوضع.

وتابع كراولي بقوله، على المستوى النظري كان بالإمكان ان يستفيد التصدير من انزلاق الدينار، بيد ان العكس هو ما حصل، بسبب عدم الإستقرار على جميع المستويات ونقص استعداد جهاز الإنتاج الذي تضرر من عدة ضغوطات طيلة السنوات السبع الفارطة إلى جانب عدم توفر عرض فعلي للسلع والخدمات القابلة للتصدير، في المقابل عرفت الواردات قفزة لتصل الى 40 مليار دينار.

وكانت النتيجة الحتمية لذلك، وصول العجز التجاري الى قيمة 15 مليار دينار والعجز الجاري إلى 10 مليارات من الدنانير مع النزول الى ما أقل من 100 يوم من التوريد (93 يوما) مضيفا ان هذه الواردات، تعد السبب الاهم لبلوغ نسبة تضخم قياسية في حدود 4ر6 بالمائة.

و اعتبر في تصريح لـ”وكالة تونس افريقيا للانباء” أن انزلاق الدينار قد يستمر في ضوء الأحداث الأخيرة مبرزا انه تم يوم 11 جانفي 2018، تداول الاورو بسعر 922ر2 دينار عند الشراء و002ر3 دينار عند البيع.

وكذلك الشأن بالنسبة للدولار الأمريكي الذي تم صرفه بسعر 447ر2 دينار عند الشراء و514ر2 عند البيع.

وردا على سؤال حول انعكاسات هذا الوضع، قال: على مستوى المالية العمومية، فإن انخفاض قيمة الدينار يمكن ان يولد إرتفاعا للمبالغ المستوجب سدادها على مستوى خدمة واصل الدين وزيادة المديونية من خلال تعديل آلي وبالتالي استغلال رشيد للموارد.

وقد يؤدي ذلك، على مستوى المؤسسات، إلى ارتفاع أسعار الواردات من المدخلات وغيرها من مواد التجهيز مع تأثير محتمل على الاسعار التي ستفضي إلى زيادة التضخم.

أما بالنسبة للأفراد، فإن انخفاض قيمة الدينار سيؤثر مباشرة على منحة السفر ومنحة الدراسة بالنسبة للطلبة.

المزيد من المقالات ذات صلة
المزيد حسب tunivisions
المزيد في اقتصاد

اترك رد

المزيد من القراءة

حمام سوسة: استوليا على سيارته خلال عملية “براكاج”

تعرض أول أمس مواطن الى عملية “براكاج” قام بها شخصان بمنطقة خزامة من ولاية سوسة…