الرئيسية أراء حركة النهضة من مرحلة الانبطاح إلى حين مرور العاصفة إلي مرحلة” التمكين “والسعي إلى لعب الدور الأول في المشهد السياسي

حركة النهضة من مرحلة الانبطاح إلى حين مرور العاصفة إلي مرحلة” التمكين “والسعي إلى لعب الدور الأول في المشهد السياسي

0
0

المتابع للكلمة التي القاها رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي اليوم بمناسبة الندوة الوطنية الثانية لإطارات الحركة، والتصريحات الأخيرة لقيادات الحركة، يفهم جيدا ان حركة النهضة مرت من مرحلة الانبطاح الى حين مرور العاصفة الى مرحلة التمكين ولعب الدول الأول في المشهد السياسي، فالغنوشي تحدث بنبرة الحاكم الفعلي لتونسي رغم كلامه السياسي حول التشارك والتوافق، فهو الذي يقدم المبادرات ى للعفو وهو الذي يعرف المصلحة الوطنية وهو الذي يعرف تاريخ التحويل الوزاري وحجمه.

من الثابت ان كل أزمات نداء تونس تعود بالأساس إلي النرجسية والانتهازية السياسية واللهث خلف الزعامة، لكن المتابع لكل الأزمات التي مر بها الحزب يجد بصمة النهضة واضحة في كل مرحلة من مراحل هذه الأزمة رغم تشبثها بالتأكيد على انها لا تتدخل في شؤون الأحزاب.

مباشرة بعد انتخابات 2014 التي افرزت فوز نداء تونس في الانتخابات الرئاسية والتشريعية، اعتمدت حركة النهضة سياسة التذيل و”التمكين ” السياسي، فبدون نقاش وشروط قبلت المشاركة في الحكم بوزير وحيد وبضع كتاب دولة في حكومة الصيد ، وذلك لأنها كانت تعرف أهمية ان تبقى في الحكم وان تواصل مد جذورها في الدولة والمجتمع بصمت وثبات.

بعد تشكيل حكومة الصيد ودخلو البلاد مرحلة التوافق، صارت قيادات حركة النهضة في تواصل سلس مع قيادات حركة نداء تونس وصارت تتواصل معهم بدون حواجز بعد سنوات من الصراع السياسي ، و بعد أشهر ليلة من تشكل حكومة الصيد الأولى تفجرت ازمة نداء تونس الأولى التي أدت الى انقسام الحزب بين محسن مرزوق ومجموع مؤتمر جربة وظهرت اول بوادر انقسام نداء تونس، هنا تدخلت حركة النهضة في الكواليس وحرضت جماعة مؤتمر جربة(بطريقة غير مباشرة ومباشرة) على طرد محسن مرزوق ومجموعته، تعهدت بان الوضع السياسي لن يتغير وان الحركة لا يمكن ان تلي العصا في يد النداء وهو الذي جاء الأول وستبقى في الصف الثاني في الحكم حتى ولو خسر النداء نوابا …وبالفعل تم الدفع بمحسن مرزوق وجماعته إلي الانسحاب من نداء تونس وتأسيس المشروع وحصل بالتالي اول انشقاق كبير في نداء تونس ..

بعد هذا الانشقاق، لم تغير حركة النهضة سياستها وواصلت التذيل خلف نداء تونس والمجموعة الجديدة التي أصبحت تقوده،لتندلع بعد مد قليلة الازمة الثانية في الحزب او ازمة ما يعرف بازمة مؤتمر سوسة الذي حضره “الغنوشي ” شخصيا، حيث هددت عديد القياديات والنواب بالانسحاب على غرار رضا بالحاج وخميس قسيلة وبوجمعة الرميلي وغيرهم، وهنا تدخلت حركة النهضة من جديد عبر قياداتها في الكواليس وحرضت مجموعة مؤتمر سوسة على عدم تقديم اي تنازلات وعدم الخوف من اي استقالات لأنها “النهضة” والكعادة ستواصل دعمهم وستوفر لهم السند في مجلس النواب حتى ولو حسروا نوابا جدد…

واصلت حركة النهضة نفس السياسية، خلال أزمة المطالبة بإقالة الحبيب الصيد، ورغب بعض المناورة في البداية غير انها وبسرعة قبلت التخلي عنه ومن دون نقاش قبلت بالشاهد رئيس للحكومة فقط مقابل تحسين تواجدها في الحكم مع الترفيع من عدد وزرائها …

حركة النهضة واصلت في نفس السياسة إلى ان وقع حدث هام وهو فوزها في الانتخابات البلدية، حيث بان بالكاشف ان الصراعات السياسية التي عاشها نداء تونس وخسارته لعدد كبير من قياداته أثرت عليه بشكل كبير.

مباشرة بعد الانتخابات البلدية، تفجرت أزمة جديدة في نداء تونس مع مطالبة شق في الحزب بإقالة الشاهد وحكومته مابل تمسك شق اخر ببقاء الشاهد مع بزوغ بوادر انقسام جديدة ، وهنا قررت حركة النهضة ان تغير إستراتجيتها ، وقررت لأول مرة ان تتمرد على النداء والباجي قائد السبسي وهذا التمرد ليس حبا في الشاهد بل لحسابات سياسية خاصة بها ومصلحتها في المرحلة المقبلة

فبالنسبة لأغلبية قيادات النهضة انتخابات 2019 اقتربت ويجب ان لا يكون للباجي قائد السبسي اي دور فيها رغم حديثهم “السياسوي” على ضرورة الإبقاء على التوافق . بالنسبة لهم انتهى عهد النداء و الباجي وألان جاء عهدهم ليرسموا المشهد السياسي ل2019 وما بعده، وبالتالي الإبقاء على حكومة الشاهد وتسليط سيف كتلتهم البرلمانية عليها أفضل من تحوير حكومي قد يستغله نداء تونس لإعادة التموقع السياسي .

الباجي قائد السبسي بدوه فهم خطة النهضة وبرنامجها للمرحلة القادمة ، و هو ألان بصدد الإعداد لطبخة سياسية على نار هادئة سيكشفها في الوقت المناسب.

المزيد من المقالات ذات صلة
المزيد حسب معز حريزي
المزيد في أراء

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

المزيد من القراءة

حركة النهضة تعلن باكرا فوزها في انتخابات 2019 !

خلال جلسة البارحة لمجلس نواب الشعب التي خصصت للتصويت على التحوير الوزاري  اكد اكثر من 8 نو…