الرئيسية مجتمع طالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة توجه نداء لوزارة التعليم العالي بعد رفض جامعة نابل تخصيص ممر خاص بكرسيها المتحرك

طالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة توجه نداء لوزارة التعليم العالي بعد رفض جامعة نابل تخصيص ممر خاص بكرسيها المتحرك

0
0

اختارت الطالبة “صفاء الفضيلي” التعبير عن احساسها بالظلم بعد أن رفضت المعهد العالي للغات بنابل تخصيص ممر خاص بكرسيها المتحرك،من خلال تدوينة تحت عنوان «لن أتخلى عن هدفي…سأواصل حتى النهاية…».

صفاء أصيلة مدينة قليبية من ولاية نابل و حامل لاعاقة عضوية تمنعها من المشيء و هي تستعين بكرسي متحرك كوسيلة للتنقل.

هذه الطالبة حلمها كان الحصول على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة العربية من المعهد العالي للغات بنابل،الا أن هذا الحلم سرعان ما تبخر بعد أن مديرة المعهد مطلبها المتمثل في تخصيص ممر خاص بكرسيها.

و أشارت الى المديرة رفضت هذا المطلب بدعوى أنه سيعطل سير المارة .

و شدد صفاء الفضيلي أنها ستتحمل كامل مصاريف هذا الممر،مؤكدة في الآن ذاته أن الممر يتم تركيبه وقت الحاجة فقط.

و ختمت تدوينتها “وفي النهاية نحب نقول إلي أنا موش مستعدة نقص على قرايتي ومانيش مستعدة نمشي لمؤسسة أخرى بحكم إنو جامعة اللغات بنابل هي أقرب جامعة ليا وبحكم صحتي وظروف عائلتي منجمش نغير الجامعة..نتمنى صوتي يوصل نكمل قرايتي وتكمل فرحتي وفرحت عائلتي وإعاقتي عمرها ماكانت حاجز قدامي.”

و من جهته ،أكّد المستشار لدى وزير التعليم العالي المكلف بالإعلام إدريس السايح،أنّه تنقّل إلى نابل رفقة المديرة العامة للبنايات والتجهيز، ومختصين في الهندسة وتمّ التطرق لكافة الحلول الحلول الممكنة على غرار محاولة تغيير جدول الأوقات بآخر أكثر ملاءمة، أو إمكانية بناء مصعد، أو سلّم..

و أوضح أنّ الحلّ ليس سهلا خاصة و أن مقر المعهد على وجه الكراء وهو ليس مهيّئا لمؤسسة جامعية.

و شدد السايح في تصريح لاذاعة “اكسبرس أف أم”، على أنه لا مجال لأن تتخلّى الطالبة صفاء عن دراستها،مشيرا الى أن الوزارة ستجد حلاّ في غضون 48 ساعة كحد أقصى.