partage

بخطى ثابتة..التجاري بنك يواصل نجاحاته في المجال المصرفي في تونس ويدعم المشاريع النوعية الكبرى في مجال الطاقة والنقل

2017/11/24 17:09

 

على الرغم من الوضع الاقتصادي والمالي الصعب الذي تمر به البلاد في السنوات الاخيرة، نجح التجاري بنك في تطوير جميع مؤشراته وفي تعزيز مكانته كأحد أبرز البنوك في تونس، وهو ما تعكسه الارقام والمؤشرات والتي من اهمها فتحه لأكثر من 207 فرع في مختلف جهات الجمهورية (البنك الاول من حيث عدد الفروع). كما تجاوز عدد حرفائه لأكثر من ـ830 ألف حريف، وتجاوز منتوجه البكي الخام Produit Bancaire Net ل316 مليون دينار في نهاية سنة 2016 اي بتطور ب15 بالمائة مقارنة بسنة 2015.

النجاحات التي حققها التجاري بنك جعلت المجلة البريطانية The Banker تختاره كأفضل بنك في تونس في العام 2016 وذلك للسنة الثالثة على التوالي وذلك استنادا لعدة معاير من اهمها التحول الرقمي في معاملاته مع حرفائه .

وبالتزامن مع هذه النجاعة البنكية والمالية لم يتخلف البنك عن دوره في دعم الاقتصاد التونسي والتركيز على تمويل المشاريع النوعية في مجالات حيوية مثل الطاقة والنقل .

ففي مجال النقل وقع البنك مع شركة الخطوط التونسية على قرض لتمويل برنامج صيانة محركات الطائرات للشركة لسنتي 2017 و2018، بمساهمة تناهز الـ 72 مليون دينار لوحده وذلك بعد استشارة أبدت خلاها حوالي 7 مؤسسات بنكية اهتمامها بتمويل اتفاقية القرض، ليرسو على إثرها الاختيار على التجاري بنك الذي قدم أفضل عرض على مستوى الاعتماد المالي المخصص للقرض ونسبة الفائدة

كما ساهم البنك منذ 2007 في تمويل المشروع الوطني في مجال الطاقات المتجددة PROSOL وقد ساهم هذه السنة ب360مليون دينار في هذا البرنامج الذي تطور واصبح يهدف الى توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية وخفض استهلاك الغاز والمحروقات.
وقال هشام السفا مدير عام «التجاري بنك» أن قيمة القرض الواحد لبرنامج المباني الشمسية تبلغ 10 آلاف دينار. يتم تقسيطه على 5 سنوات بشروط ميسرة مضيفا أنه على هذا الأساس تم وضع خط تحويل جديد بقيمة 361 م د منها 179 م د لبرنامج السخانات الشمسية و182 م د لبرنامج المباني الشمسية .وشدد مدير عام التجاري بنك على أن تمويل هذا البرنامج ودعم العديد من المشاريع الحكومية الأخرى يؤكدان انخراط البنك في السياسة الوطنية لدعم الطاقات المتجددة والتزامه بدعم التنمية الاقتصادية ببلادنا. 


وبالإضافة الى تمويله للمشاريع الكبرى فقد ساهم التجاري بنك هذا السنة في تمويل الميزانية التكميلية للحكومة ب60 مليون اورو سيتم ارجاعها على 3 سنوات وذلك لمساعدة الحكومة على تجاوز صعوبة الاقتراض من الخراج بفوائض معقولة لتمويل الميزانية.

وفي مجال الخدمات المالية لفائدة الجالية التونسية بالخارج وقع "التجاري بنك" اتفاقية مع ديوان التونسيين بالخارج، تهدف إلى تقريب الخدمات البنكية ذات الجودة العالية من المواطن التونسي المقيم بالخارج وتقليص تكلفة التحويلات المالية وتشجيع الجالية التونسية بالخارج على الاستثمار في وطنهم وذلك من خلال تمكينهم من عديد الامتيازات.

وبيّن هشام السفا مدير عام «التجاري بنك» أنّ إمضاء اتفاقية الشراكة بين ديوان التونسيين بالخارج و»التجاري بنك» يعدّ ثمرة عمل مشترك يهدف إلى تحسين الخدمات البنكية الموجهة للجالية التونسية بالخارج من خلال فروع التجاري بنك بالداخل والخارج.

ونظرا لأهمية التنمية الإفريقية وضرورة تطوير أفق التعاون بين تونس والقارة السمراء خاصة فيما يتعلق بالاستثمار والتصدير قام التجاري بنك بإنشاء هيكل جديد مكلف بمساعدة ومتابعة رجال الاعمال التونسيين ومساعدتهم على الاستثمار وكسب السوق الافريقية.

وقال المدير العام للبنك هشام صفا ان البنك المتواجد حاليا في 16 بلدا في القارة الإفريقية اختار مصاحبة شركائه للتوجه إلى هذه السوق التي تعد اليوم من الأسواق الواعدة التصدير والتوريد، مضيفا ان هذا التوجه سيدعم الاقتصاد التونسي من حبث التصدير والتوريد.

وعلى الرغم من اهمية الاعمال التي يقوم بها في المجال المالي والاقتصادي لم يتجاهل التجاري بنك اهمية العمل الاجتماعي والتضامني حيث كان للبنك عديد التدخلات الاجتماعية مثل تجهيز عديد المدارس وتهيئتها خاصة وتقديم مساعدات للتلامذة في المناطق النائية، والدعم عديد الجمعيات التي تعنى بذوي الاحتياجات الخصوصية.

المحاور التي عمل عليه التجاري بنك في إطار استراتيجية متكاملة شملت عديد المجالات الاخرى مثل تشجيع الشباب على المبادرة والاستثمار ومتابعته في انجاز مشاريعه، وتشجيع صغار الحرفيين على تطوير مشاريعهم ودعم الصناعات التقليدية وغيرها من المجلات التي سنعود عليها في مقالات اخرى.