الرئيسية إعلام و مديا المعهد العربي لحقوق الإنسان بالاشتراك مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين يُنظّم زيارة دراسية إلى العاصمة الأردينة عمان للتعرف على التجربة الأردنية في مجال استقبال اللاجئين و حمايتهم

المعهد العربي لحقوق الإنسان بالاشتراك مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين يُنظّم زيارة دراسية إلى العاصمة الأردينة عمان للتعرف على التجربة الأردنية في مجال استقبال اللاجئين و حمايتهم

0
0

يُنظّم المعهد العربي لحقوق الإنسان بالشراكة مع مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتونس وبالتعاون مع مكتب المُنسّق الحكومي الأردني لحقوق الإنسان زيارة دراسية ميدانية إلى العاصمة الأردنية عمّان من 20 إلى 27 أفريل 2018 للتعرّف على التجربة الأردنية في استقبال اللاجئين وطالبي اللجوء و حمايتهم.

و تأتي الزيارة في إطار مواصلة تنفيذ برنامج دعم القدرات الذي توفّره المفوّضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سنويّا مع شركائها في مجال التصرّف في مسائل اللجوء والموجّه لفائدة السلطات التونسية. كما تُعتبر هذه الزيارة تواصلا لسلسلة من الزيارات الميدانية لتمكين السلطات التونسية من الاطلاع على التجارب المُقارنة في عدد من الدول المجاورة ودول المنطقة، حيث زارت وفود من الوزارات التونسية المعنية خلال سنتي 2016 و 2017 كُلاّ من إيطاليا ومالطا والمغرب وموريتانيا.
وتمّ اختيار الأردن كوجهة للزيارة الميدانية الأولى لسنة 2018 باعتبار تقدّم التجربة الأردنية في مجال استقبال اللاجئين وحمايتهم وثراء مكوّنات هذه التجربة الإنسانية المتميّزة في المنطقة.

هذا ويضمّ الوفد التونسي في هذه الزيارة الدّراسية 27 مُشاركا، من بينهم 14 من كبار الموظّفين من تونس عن وزارات: الشؤون الخارجية والدفاع والداخلية والعدل، و وزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان، ووزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السنّ، و وزارة الشؤون الاجتماعية، إلى جانب ممثّل عن مكتب المفوّضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتونس، فضلا عن مشاركين عن منظمات المجتمع المدني الشريكة لمفوّضية شؤون اللاجئين في تونس وهي الهلال الأحمر التونسي والمجلس الإيطالي للاجئين والمجلس التونسي للاجئين و جمعية أدرا.
كما يضم الوفد فريقا من المعهد العربي لحقوق الإنسان، المُنظّم للزيارة، يرأسه الأستاذ عبد الباسط بن حسن رئيس مجلس إدارة المعهد.

و يتّسم برنامج الزيارة التي ستدوم أسبوعا بتنوّع الأنشطة التي تُغطّي عدّة أوجه في مجال آليات استقبال اللاجئين وحمايتهم وإيجاد الحلول لهم، ومن بين الأنشطة التي سيقوم بها الوفد :
– لقاءات مع كوادر وزارية من الوزارات المعنية بقضايا اللجوء في الأردن وهي رئاسة الوزراء، وزارة الخارجية، وزارة العدل ووزارة الداخلية.
– زيارة إلى مديرية شؤون اللاجئين التي تسهر على توفير المساعدات الإنسانية وتسيير شؤون المخيمات بالإضافة إلى التنسيق مع الجهات المانحة.
– زيارة إلى المنظمات الدولية التي تعنى بقضايا اللجوء وهي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالأردن والمنظمة العالمية للهجرة.
– لقاءات مع منظمات من المجتمع المدني التي تعمل بشكل مباشر مع اللاجئين وطالبي اللجوء.
– زيارة إلى مخيم الزعتري أين يتمّ إيواء آلاف من اللاجئين.
ثمّ تُختم الزيارة بورشة تفكير حول “رسم السياسات العامة من منظور حقوق الإنسان”.

ومن المنتظر أن تُساهم هذه الزيارة التي تشارك فيها تونس بوفد هامّ، في اطلاع المسؤولين التونسيين على الأساليب والممارسات التي تسمح بالاستقبال الفعال وحماية اللاجئين في الأردن دون وجود إطار قانوني وطني رسمي حول اللجوء و على مختلف المبادرات التي تُتّخذ في مثل هذا السياق، ومقارنتها بالتحدّيات التي يمكن أن تنجرّ في نفس الوقت عن غياب مثل هذا الإطار القانوني. كما من شأن الزيارة أن توفّر فرصا للاستئناس بالممارسات الجيدة المتّبعة من قبل الأردن وتونس، علاوة على إمكانيات التباحث وتبادل الآراء بين الجهات الحكومية وغير الحكومية لبلدين (تونس والأردن) يتميّزان باستمرار التزامهما بحماية اللاجئين على أراضيهما واحترام المواثيق الإنسانية ذات الصلة رغم أهمّية التحدّيات الداخلية التي يعرفانها.

المزيد من المقالات ذات صلة
المزيد حسب Tunivisions.net
المزيد في إعلام و مديا

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

المزيد من القراءة

اليوم.. العاملون في شمس آف آم يدخلون في اعتصام مفتوح

قرر الصحفيون والعاملون بالقناة الإذاعية “شمس أف آم”، الدخول في اعتصام مفتوح في…