الرئيسية سياسة دعم علاقات تونس وبنغلاديش ودعم القضايا العادلة أبرز محاور لقاء الجرندي مع سفير بنغلاديش بتونس

دعم علاقات تونس وبنغلاديش ودعم القضايا العادلة أبرز محاور لقاء الجرندي مع سفير بنغلاديش بتونس

0
0

عبّر سفير جمهورية بنغلاديش الشعبية بتونس مع الإقامة في ليبيا، شيخ إسكندر علي، اليوم الاثنين، عن تطلع بلاده لدفع علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري مع تونس في عديد المجالات، مبرزا المساعي التي قام بها للتعريف ببعض المنتوجات الفلاحية التونسية على غرار زيت الزيتون والتمور وكذلك تطوير حجم الصادرات التونسية من مشتقات الفسفاط إلى بنغلاديش.
ونوّه السفيرلدى استقباله من قبل وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي، والذي أدى له زيارة توديع بمناسبة انتهاء مهامه،  » بالدور الإيجابي الذي تلعبه تونس لدعم الحل السلمي التوافقي في ليبيا وكذلك بمواقفها الإنسانية النبيلة والمتضامنة مع مأساة مسلمي الروهينجا وما تتعرض له هذه الأقلية من اضطهاد »، وفق ما جاء في بلاغ اعلامي للوزارة.
وأشاد السفير البنغالي بما حققته تونس من تقدم في تجربتها الديمقراطية ما جعلها مثالا رائدا في تكريس مبادئ حقوق الإنسان واحترام الحريات.
من جهة أخرى، توجه شيخ إسكندر علي، بالتهنئة لتونس على ترؤسها لمجلس الأمن الدولي هذا الشهر، مستحضرا مواقف تونس المشرفة على الصعيدين الدولي والإقليمي ووقوفها الثابت والمبدئي إلى جانب قضايا الحق والعدل وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
ونوّه سفير البنغلاديش بما وجده من دعم من السلطات التونسية ما مكنه من أداء مهامه على أكمل وجه، معربا عن شكر حكومة بلاده لتونس على ما لقيه عدد من مواطني بلاده من معاملة حسنة في تونس خاصة خلال أزمة اللاجئين الأجانب بعد الثورة الليبية وكذلك المهاجرين غير النظاميين.
من جهته، أثنى وزير الشؤون الخارجية خلال اللقاء على الجهود التي بذلها الدبلوماسي البنغالي من أجل تمتين علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع البلدين، مؤكدا ضرورة تطوير التعاون الاقتصادي وتنويع المبادلات التّجارية.
ونوّه الجرندي بالتّعاون الجيّد بين تونس وبنغلاديش في إطار تبادل دعم الترشّحات وبالتنسيق في المحافل الدولية والإقليمية.
وجدد وزير الشؤون الخارجية خلال هذه المحادثة التأكيد على التزام تونس بنصرة قضايا الحق والعدل من منطلق تجذر ثقافة التسامح والحوار داخل المجتمع التونسي، كما ذكّر بأن الدفاع عن مبدأ فض النزاعات بالطرق السلمية وتكريس مبادئ وقيم العدالة والتضامن بين الدول والشعوب يعد من ثوابت سياسة تونس الخارجية، وهي مبادئ ستعمل تونس على تكريسها خلال فترة عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن الدولي وترؤسها لهذا الهيكل الأممي الشهر الجاري.