الرئيسية سياسة سعيّد: الدولة واحدة وديبلوماسيتها واحدة ونرفض رفضا قاطعا أن يتدخل أحد فينا

سعيّد: الدولة واحدة وديبلوماسيتها واحدة ونرفض رفضا قاطعا أن يتدخل أحد فينا

0
0

اعتبر رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 أن العمل الديبلوماسي في الأشهر الأخيرة “لم يعكس للأسف التوجهات الحقيقة للدولة” وانه تم العمل على إجهاض جملة من المبادرات  وتقسيم الديبلوماسية وفق التوازنات في الداخل.

ونقلت اذاعة موزاييك مقتطفات من كلمة لسعيد ألقاها في اختتام الدورة 38 لرؤساء البعثات الديبلوماسية والبعثات الدائمة والقنصلية شدد فيها على ان ”الدولة واحدة ورئيسها واحد وديبلوماسيتها واحدة” وقوله انه “لن يقبل أن ترتهن إرادتنا لأي كان ومن يبحث عن مشروعية في الخارج فلا مشروعية له في الداخل ” مضيفا “نتمسك بالمرجعيات وبثوابتنا وباستقلالية قرارنا والالتزام بالشرعية الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول ونرفض رفضا قاطعا أن يتدخل أحد فينا وأن نتدخل في شؤون أية دولة أخرى”.

وتابع سعيد: “نحن مدعوون لنصرة القضايا العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية حتى نستعيد كل فلسطين وعاصمتها القدس الشريف ومدعوون أيضا إلى النأي بتونس عن سياسة المحاور والاصطفاف والحرص على التمسك بسيادتنا كاملة ولن نكون أقوياء في الخارج وصوتا مسموعا إلا إذا كان الوضع في الداخل مستقرا والسياسة الخارجية تستند إلى السيادة الشعبية ومطالب الأغلبية” .

وتطرق سعيّد الى الوضع الداخلي للبلاد قائلا ” قدراتنا الذاتية كبيرة وأكبر ثروة هي ثروتنا البشرية رغم وجود إنحرافات وتجاوزات كثيرة” مضيفا ‘للأسف ما يزال البعض بالرغم من ادانته من قبل الشعب يتحرك وكأنه لم يرتكب أي جرم بل ويتدخل في اختيار بعض المسؤولين حتى يكونوا في خدمته” متابعا “يجب على المسؤول داخل الدولة أن يكون في خدمة الدولة وحدها وليس في خدمة جزء منها أو طرف في إئتلاف أو تحالف” .