الرئيسية متفرقات بيت الهايكو مشروع شعري اساسه شعر الهايكو بدار الثقافة ابن رشيق

بيت الهايكو مشروع شعري اساسه شعر الهايكو بدار الثقافة ابن رشيق

0
0
ازدانت الساحة الثقافية بمولود جديد هو بيت الهايكو الذي ﺗﺄﺳﺲ ﻓﻲ 2 ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ 2019 ﺑﺪﺍﺭ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﺑﻦ ﺭﺷﻴﻖ على يد كل من ﺳﻨﻴﺔ ﺑﻦ ﻋﻤﺎﺭ ‏( ﺷﺎﻋﺮﺓ ‏) ، ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻋﺒﺪﻟﻲ ‏( ﻣﺴﺮﺣﻲ ‏) و ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻤﺜﻠﻮﺛﻲ ، مشروع ثقافي ضخم ٱمن به هؤلاء الثلاثة ليذيع صيته شيئا فشيئا أما اليوم فيجتمع حوله الكثيرون من المثقفين والشعراء والنقاد و المستثمرين في الصناعة الثقافية والمهتمين بالشأن الأدبي والثقافي عموما والمؤمنين بهذا المشروع الذي أساسه “ﺷﻌﺮ ﺍﻟﻬﺎﻳﻜﻮ” ، ﻭﻫﻮ ﻗﺎﻟﺐ ﺷﻌﺮﻱ ﻭﺟﻴﺰ ﻣﻦ ﺳﻼﻟﺔ ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻟﻪ ﺁﻟﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﺍﻷﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﺍﻟﻮﺟﻴﺰﺓ ﻣﻦ ﺷﺬﺭﺓ ،ﻭﻣﻀﺔ و ﺗﻮﻗﻴﻌﺔ…
ﺷﻌﺮ ﺍﻟﻬﺎﻳﻜﻮ ﻫﻮ ٱﻟﺘﻘﺎﻃﺔ ﻟﻠﺤﻈﺔ ﺁﻧﻴﺔ ﺗﺴﺘﻮﺟﺐ توقظ ﺍﻟﺤﻮﺍﺱ ﺍﻟﺨﻤﺲ في تفاعل ﻣﻊ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﺍﻟﺨﻤﺲ ‏( ﺍﻟﻤﺎﺀ ، ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ، ﺍﻟﻨﺎﺭ ، ﺍلتراب ، ﺍﻷﺛﻴﺮ ‏)
ولم يكتف بيت الهايكو بهذا القالب الشعري الجديد والمختلف عن الذي عهدناه منذ القدم ، بل مزج بين شعر ﺍﻟﻬﺎﻳﻜﻮ بفنون أخرى كاﻟﻜﻮﺭﻳﻐﺮﺍﻑ ﻭﺧﻴﺎﻝ ﺍﻟﻈﻞ ﻭﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ و الرسم و فن الحكاية…..ﻭﻏﻴﺮها ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻨﻮﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﻘﺎﻃﻊ ﻣﻌﻪ ﻓﻲ ﺍﻹﻳﺠﺎﺯ ﻭﺍﻟﺒﺴﺎﻃﺔ ﻭﺍﻟﺘﻜﺜﻴﻒ ، في تناسق بديع بين الكلمة والصورة والنوتة الموسيقية يتلذذ معها السامع بما يسمع وبما يرى حد الآنتشاء ، وينتقل عبرها إلى عوالم السحر والجمال …
جدير أن نحتفي بهذا المولود الذي سيحدث نقلة نوعية في ساحتنا الثقافية كما هو جدير أن ننوه بأعضائه ونشد على أياديهم وهم كل من :
ﺳﻨﻴﺔ ﺑﻦ ﻋﻤﺎﺭ : ﺭﺋﻴﺴﺔ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻬﺎﻳﻜﻮ
ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻋﺒﺪﻟﻲ : ﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﻣﺴﺆﻭﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻭﺿﺒﻂ ﺍﻟﻤﻮﺍﻋﻴﺪ
ﺧﺎﻟﺪ ﻣﺜﻠﻮﺛﻲ : ﺗﻘﻨﻲ ﺻﻮﺕ ﻭﺇﺿﺎﺀﺓ
ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻻﻧﻲ : ﻣﺴﺮﺣﻲ ﻭﻛﻮﺭﻳﻐﺮﺍﻑ
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻤﺠﻴﺐ ﻭﻻﻧﻲ : ﻣﺴﺮﺣﻲ ﻭﻛﻮﺭﻳﻐﺮﺍﻑ .
ﺗﺪﻭﺭ ﻟﻘﺎﺀﺍﺕ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻬﺎﻳﻜﻮ ﻣﺴﺎﺀ ﻛﻞ ﺳﺒﺖ ﻓﻲ ﺷﻜﻞ ﻭﺭﺷﺎﺕ ﻋﻤﻞ ﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺍﻟﻬﺎﻳﻜﻮ ﻭﻋﺮﻭﺽ ﻛﻮﺭﻳﻐﺮﺍﻓﻴﺔ
ﻳﻀﻢ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻬﺎﻳﻜﻮ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ .
ﻧﺰﺍﺭ ﻟﻜﺸﻮ : ﻋﻀﻮ ‏( ﻫﺎﻳﻜﻴﺴﺖ ﺗﻮﻧﺴﻲ ‏)
ﺳﺎﻣﺢ ﺩﺭﻭﻳﺶ : ﻋﻀﻮ ‏( ﻫﺎﻳﻜﻴﺴﺖ ﻣﻐﺮﺑﻲ ‏)
ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻗﻠﻮﺷﻲ : ﻋﻀﻮ ﻣﺼﺤﺢ ‏( ﻫﺎﻳﻜﻴﺴﺖ ﻣﻐﺮﺑﻲ ‏)
ﻧﻮﺭ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺿﺮﺍﺭ : ﻋﻀﻮ ﺷﺎﻋﺮ ﻭﻣﺘﺮﺟﻢ ﻣﻐﺮﺑﻲ
ﺍﺩﺭﻳﺲ ﻋﻠﻮﺵ : ﻋﻀﻮ ‏( ﺷﺎﻋﺮ ﻣﻐﺮﺑﻲ ‏)
ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺮﺵ : ﻋﻀﻮ ﻧﺎﻗﺪ ‏( ﺷﺎﻋﺮ ﻣﻐﺮﺑﻲ ‏)
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻖ ﻣﻮﺗﺸﺎﻭﻱ : ﻋﻀﻮ ‏( ﻫﺎﻳﻜﻴﺴﺖ ﻣﻐﺮﺑﻲ ‏)
ﺣﺴﻴﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺏ : ﻋﻀﻮ ‏( ﺷﺎﻋﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ
ﺗﻴﺮﻭﺯ ﻣﻴﺪﻱ : ﻋﻀﻮﺓ ‏( ﻫﺎﻳﻜﻴﺴﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ‏)
ﺳﻌﺪ ﻧﺎﺟﻲ : ﻋﻀﻮ ‏( ﻫﺎﻳﻜﻴﺴﺖ ﻋﺮﺍﻗﻲ ‏)
مشروع يستحق الدعم سيما وأنه يعزز تلاقح الثقافات وينمي أواصر الود التي تجمعنا بالدول الشقيقة والصديقة ، كما أنه يعلن عن ميلاد ثورة ثقافية شعرية حقيقية تقطع مع السائد الذي ورثناه منذ قرون نحو ٱفاق أرحب للشعر وللفنون عموما…