partage

أزمة المسلسل التركي "السلطانة قسم2": الشركة الموزعة للمسلسل في تونس توضح

2017/10/31 17:54

أثار السجال الدائر بين قناتين "الحوار التونسي" و "قرطاج +" حول حقوق بث المسلسل التركي "السلطانة قسم 2" جدلا واسعا في الأيام الأخيرة .

حيث اتهمت قناة "قرطاج +" قناة "الحوار التونسي" بسرقة هذه الحقوق منها و التي اقتنتها بصفة حصرية من الشركة الموزعة في تونس، بعد أن أعلنت هذه الأخيرة عن بث هذا المسلسل في شهر نوفمبر المقبل.

و في هذا السياق ، أصدرت شركة "بي اس برودكشن" (B S Production) الشركة الموزع لهذا المسلسل في تونس بالنيابة عن الشركة اللبنانية المالكة للحقوق، بيان للرأي العام بينت فيه حيثيات هذه القضية التي تعد سابقة في الميدان الاعلامي بتونس.

و ذكرت الشركة أن قناة "قرطاج+" قامت بمغالطة الجمهور في تونس حيث أمضت عقدا معها للحصول على حصرية بث 3 مسلسلات تركية الا أنها قامت باستخدام 3 مسلسلات أخرى (مسلسل سوري و اثنين مصريين) للاشهار للقناة و ايهام الجمهور بانها صاحبة الحقوق الحصرية لهذه المسلسلات التي هي على ملك الشركة دون أن تمضي عقودا في اقتنائها في محاولة منها بيعها للمستشهري الا أنها فشلت في التسويق و رفضت امضاء العقود.

و أكدت الشركة أن القناة لم تفي بتعهداتها المالية التي تضمنها العقد والتي تناهز 18 مليارا من مليماتنا، الامر الذي جعلها تلتجىء الى التنبيه عن طريق عدل منفذ لتطالب صاحب القناة لتوفير المبلغ المطلوب وتسلم حلقات المسلسلات المذكورة الا انه لم يستجب ولم يرد على نداءاتها المتكررة..

و أشارت الى أنه أمام عدم حضور صاحب القناة لتسلم الحلقات و الايفاء بالالتزامات المادية التي ينص عليها العقد، فقد اضطرت الشركة اللبنانية الى الغاء التفويض الذي منحته لشركة "بي اس برودكشن" و أعلمتها أنها ستفوت في الحقوق لاحدى قناتين تونسيتين تفاوضتا معها مباشرة و هما قناة نسمة و قناة الحوار التونسي ليمضى العقد فعليا مع قناة "الحوار التونسي".

وأضافت الشركة الى أن الموضوع اليوم بيد القضاء و أن مجموعة من القضايا تم رفعها بقناة "قرطاج +" التي اضرت بها ماديا و معنويا.