partage

سياسيون ينشرون صورهم للتعبير عن رفضهم للحكم القضائي بسجن شابين من أجل "قبلة" (صور)

2017/10/07 15:09

نشر كل من وزير التكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي السابق نعمان الفهري و النائب رؤوف الماي صورا لهم رفقة زوجاتهم في حركة احتجاجية على الحكم الصادر مؤخرا من قبل المحكمة الابتدائية بتونس و القاضي بسجن شاب فرنسي جزائري و حبيبته التونسية من أجل قبلة.

و أرفق الفهري الصورة بتعلقي "شنوا المشكل ؟" ، فيما كتب الماي "هاي بوسة على الملأ..بالله قولوا لي في اي مركز شرطة نسلم نفسي باش يتم إيقافي !".

و لم تخلوا مواقع التواصل الاجتماعي بدورها من مواقف و حملات معارضة لهذا الحكم في بلاد ينص دستورها على احترام الحريات الشخصية .

و قد عبر عدد من المثقفين و المشاهير في تونس عن معارضتهم لهذا الحكم القضائي مطالبين بالغاء القوانين التي تمس من الحريات الفردية و تناقض الدستور .

و في هذا السياق، كانت الأستاذة الجامعية و مديرة المكتبة الوطنية رجاء بن سلامة قد استنكرت هذا الحكم و دعت التونسيين إلى الاحتفال بالحبّ و تبادل القبل في الأماكن العامّة.

و يذكر أن قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس قد اصدرت يوم الاربعاء الفارط بطاقتي ايداع بالسجن في حقّ شاب مزدوج الجنسية فرنسي جزائريّ وصديقته التونسية بعد أن تم ضبطه في ضاحية قمرت وهو يحتضن صديقته علنا و يقبّلها.

و وجهت لهما تهم الاعتداء على الاخلاق الحميدة و التجاهر بالفاحشة و هضم جانب موظف عموميّ و تم سجن الشاب لمدة 4 أشهر،أما صديقته فسجنت لمدة 3 أشهر.