partage

بسام بركة في تونس ومشروع ندوة إبراخيليا الثقافة والآداب العربية

2017/10/04 17:51

قدم الدكتور بسام بركة، أمين عام اتحاد المترجمين العرب ورئيس جامعة جنان بلبنان، لتونس بدعوة من معهد تونس للترجمة لتقديم محاضرة بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للترجمة وكانت المحاضرة ثرية والنقاش حولها شيق ومفيد وأفضى اللقاء بين الضيف وإدارة المعهد إلى جملة من المشاريع سيقع الإعلان عنها في الوقت المناسب، حسب تصريح الأستاذ توفيق العلوي المدير العام لمعهد تونس للترجمة.

تم اللقاء يوم 4 أكتوبر 2017 بالعاصمة التونسية، لكن عند وصوله ألح الدكتور بسام بركة على الالتقاء بالدكتور منصور مهني، صاحب مفهوم الإبراخيليا والذي فتح باب الدراسات الإبراخيلية في عديد الدول ومنها لبنان. وتمت المحادثة بينهما فعلا بعد ظهر الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 على شاطئ البحر بالمرسى فكان النقاش عميقا طرح جملة من الأسئلة التي عقد المتحادثان العزم على تناولها بالدرس والتحليل سواء في منشورات ذات الصلة، مثل مجلة "محادثات"، أو في لقاءات للغرض.

وفي الختام تم الاتفاق على تنظيم ندوة بجامعة جنان (لبنان) بالتعاون والتنسيق مع فريق لبنان للإبراخيليا الذي تنسقه الأستاذة ديما حمدان (جامعة بيروت) وجمعية "التنسيقية الدولية للبحوث والدراسات الإبراخيلية" (باريس) الذي يرأسها منصور مهني، الأستاذ المتميز بجامعة تونس المنار.

الموضوع المقترح لهذه الندوة، في انتظار ضبط تاريخها، هو "إبراخيليا الثقافة والآداب العربية"، على أن تكون الدراسات بإحدى اللغات الثلاث: العربية أو الفرنسية أو الإنكليزية. وأن تنفتح على مختلف أشكال المدونة العربية: التي هي في اللسان العربي، والمترجمة، والناطقة بلغات أخرى مثل الأدب المغاربي الناطق بالفرنسية، إلخ.

المبادرة في غاية من الأهمية إذ أنها قد تفتح آفاق أوسع ومجالات أكثر لتدارس المفهوم الجديدة في الثقافة العربية وفي نصوصها وخطاباتها وفي علاقة الكل بالتصورات المجتمعية في الفكر العربي وتطبيقاته.

ع. الصادق