partage

وزارة الشؤون الثقافية تنعى فقيد الساحة الأدبية محمد الباردي

2017/08/31 23:23

نعت وزارة الشؤون الثقافية فقيد الساحة الأدبية الأكاديمي والروائي والناقد محمد الباردي الذي وافاه الأجل المحتوم يوم 31 أوت 2017 عن سن تناهز الـ70 سنة.
ولد الفقيد في سنة 1947 بقابس أين زاول تعليمه الابتدائي والثانوي.
تحصل على الإجازة في اللغة والآداب العربية سنة 1970 وعلى شهادة الكفاءة في البحث سنة 1972، وشهادة التعمق في البحث سنة 1983، ودكتوراه الدولة من جامعة تونس.
بدأ الراحل مسيرته الأدبية بكتابة القصة القصيرة، ثم نشر روايته الأولى «مدينة الشموس الدافئة» عام 1980، وبعدها نشر روايته «الملاح والسفينة»، و«قمح أفريقيا»، ثم انتسب إلى الجامعة..
كما صدرت له رواية "على نار هادئة" و"جارتي تسحب ستارتها" و"حوش خريّف" و"الكرنفال" و"حنة" و"تقرير إلى عزيز" و"مريم" و"ديوان المواجع" الفائزة بجائزة الكومار الذهبي للرواية العربية لسنة 2014. كما فاز بنفس الجائزة في سنة 2005 عن رواية "الكرنفال"..
أسس الفقيد ملتقى الرواية العربية ومركز دراسات الرواية العربية وكان مدير مهرجان قابس الدولي لأكثر من دورة..
يَعتبر الراحل أن "ديوان المواجع" هي رواية العمر بالنسبة إليه حيث كان يعبّر عن ذلك في أكثر من مناسبة، بدأ هذه الرواية قبل الثّورة وأنهاه بعدها ،هي "رواية الأنين والحنين، إذ تمازجت فيها المشاعر والمواقف وهي قراءة في تاريخ البلد طيلة قرن وغوص في تحليل المشاعر الإنسانيّة المتدفّقة"..
كان الراحل غزير الإنتاج، وأغلب رواياته "تسبح في أجواء مدينة قابس"، فلقد عاش في هذه المدينة ولم يتخلّ عنها، لقد منحته كلّ الذكريات الجميلة الّتي عبّر عنها في رواياته.. فالانفعال أحيانا حتّى وإن كان سلبيّا هو وجه من وجوه الحبّ والعشق.. هكذا كان يتحدّث الراحل عن مدينته وبعض من رواياته.

رحم الله الفقيد وأسكنه فراديس جنانه وألهم الأسرة الثقافية مزيد الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.