partage

عز الدين سعيدان : "الوضع الاقتصادي و المالي في تونس يزداد صعوبة..يجب وضع استراتيجية انقاذ بدل استعراض مؤشرات وهمية"

2017/08/24 15:41

أكد عز الدين سعيدان، الخبير الاقتصادي أن الوضع الاقتصادي و المالي لتونس يزداد صعوبة و أي تأخير لصندوق النقد الدولي في صرف القسط الثالث من القرض قد يعرض تونس لمخاطر أزمة مالية خانقة.

و بين بأنه من الواجب وضع استراتيجية انقاذ على غرار مخطط الاصلاح الهيكلي الذي تم تطبيقه في سنة 1986 قد تمكن من انقاذ الوضع و اعداد الاقتصاد للإصلاحات اللازمة ولا يمكن تحقيق ذلك باستعراض مؤشرات وهمية.

و أشار الى أن تراجع قيمة الدينار أمام العملات الأجنبية يمكن أن يكون مرآة عاكسة لخطورة الوضع الاقتصادي والمالي، بالاضافة الى الترقيم الأخير الذي اسندته وكالة "موديز" لتونس يمثل مؤشر انذار.

و قال في تصريح لـ "وات" :"أنا لا يهمني الترقيم في حد ذاته، لكن ما شد انتباهي التقرير الذي رافق الترقيم والتعاليق التي قامت بها الوكالة والتي أظهرت خيبة أمل عميقة من قبل وكالات التصنيف حول مدى التقدم في انجاز الاصلاحات التي تعهدت بها تونس في إطار اتفاقها مع صندوق النقد الدولي وكذلك لدى المؤسسات المالية الدولية".

و شدد على أن البلاد اليوم تمر بوضع اقتصادي صعب و وضعية مالية عمومية صعبة ، خاصة أننا في نهاية شهر أوت و لم يتم إلى حد الآن وضع الخطوط العريضة لقانون المالية لسنة 2018 في الوقت الذي يفرض علينا الدستور المصادقة عليه قبل 10 ديسمبر.