partage

جربة:عمال مركب سياحي أهانوا مواطنا ظنا منهم أنه تونسي وعندما سحب جواز سفره الكندي و اتصل بالسلط الكندية طلبوا منه الصفح !

2017/08/23 20:13

شهدت جزيرة راس الرمل في جزيرة جربة حادثة تعكس غياب الوعي لدى عدد من العامليين في القطاع السياحي واستخفافهم بالمواطن التونسي ما يؤكد ان المشكل الاساسي في بلادنا هو مشكل عقليات.

فقد تحول مواطن تونسي مقيم في كندا و له جنسية مزدوجة تونسية كندية الى جزيرة جربة مع اطفاله لقضاء عطلة وزيارتها لأول مرة، واثناء تواجده في الجزيرة قرر التحول الى جزيرة راس الرمل عبر مركب سياحي، غير ان العاملين في المركب طلبوا منه تعريفة مرتفعة عن التعريفة العادية و اقنعوه انهم سيفرون له خدمة الاكل اثناء الرحلة، غير انه وفي المركب علم تفطن الى انه تم التحيل عليه بعد ان علم من باقي الركاب المعلوم الحقيقي للرحلة.

وبعد ان وصل الى الجزيرة واثناء فترة الغداء قدمت له ولأبنائه وجبة ليست في المستوى ولا تتماشى مع المبلغ المالي الذي قدمه للرحلة وهنا فهم انه وقع الاستهزاء به و استغلال عدم معرفته المسبقة فدخل في حوار متشنج مع المسيرين و طرح أيضا مسألة التسعيرة...فثارت ثائرة قائد المركب السياحي والعاملين فيه وهددوه بانهم سيتركونه في جزرة راس الرمل وانه لن يعود معهم في المركب من دون مراعات حتى اطفاله .

وعندما تأكد المواطن ان تهديدهم جدي دخل الى احد المواقع الرسمية الكندية التي توفر خدمات عاجلة لمواطني كندا في الخارج الذين يتعرضون الى وضعيات خطيرة وقدم شكاية عاجلة قال فيها ان حياته وحيات ابنائه معرضة للخطر لان عمال مركب سياحي سيتركونه في جزيرة مهجورة.

السلطات الكندية اتصلت على الفور بسفارة كندا في تونس التي اتصلت بدورها بالسلط في جزيرة جربة وعلى الفور يتم الاتصال بأصحاب المركب ويتم تهديدهم بتسليط شديد العقاب اذا لم يعودوا بالمواطن الكندي وابنائه في الرحلة وهنا يتوجه طاقم المركب الى المواطن التونسي الكندي ويتوسلونه السماح والعفو وعاد المواطن في المركب معززا مركم ووجد بعض المسؤولين في استقباله.

ها المواطن لقى افي الاخير المعاملة الحسنة ورد الاعتبار لأنه يحمل الجنسية الكندية لكن ماذا لو كان يحمل فقط الجنسية التونسية...