partage

استقالات جديدة في حزب "حراك تونس الإرادة"

2017/08/23 17:53

أعلن نواب حراك تونس الإرادة وأعضاء من المكتب التنفيذي ومن الهيئة السياسية والمكاتب المحلية والمجالس الجهوية عن استقالتهم من الحزب وذلك " بسبب تجاهل التحولات التي شهدها الحزب بعد سنة من تأسيسه وعدم التزام المحيط التقليدي المؤسس للحزب بمخرجات المؤتمر وبالمطلوب من الشفافية والسلوك الديمقراطي ".

و أشار بيان الاستقالة الى أن "القيادات الجديدة التي برزت عن المؤتمر الانتخابي الأول الذي انعقد منذ سنة كانت قادرة على قيادة المرحلة بتحدياتها السياسية والتنظيمية واستحقاقاتها الانتخابية لكن القفز على النتائج الانتخابيّة للمؤتمر وتأجيل الانطلاقة المرجوّة أدخل الحزب في أزمة شاملة باتت تهدّد وجوده".

ولفت إلى أن "غياب عنصر الثقة المطلوب وتدهور الروابط التنظيمية وتواصل منطق الترضيات والتسويات الذي أفضى إلى تعيين وجوه قيادية قديمة اُتُّفق منذ التأسيس على أن تترك الفرصة لغيرها في رئاسة الهيئة والأمانة العامة فتحوا مجالات للتجاذب الحاد و تعميق الشرخ الذي أدى الى انقسام الحزب".

و ذكرالبيان بأن الحزب "يعيش عجزا ماليا فظيعا لم تعد تنفع معه مساهمات المناضلين المباشرة ممّا أجّل تثبيت هيكلة الحزب وأضعف وحدته وانتشاره وجاهزيته للاستحقاقات الانتخابيّة العاجلة".

وعبّر المستقيلون عن أسفهم لما آلت إليه تجربة الحراك بسبب تغليب المصلحة الشخصية والفئوية على المصلحة العامة وتعطيل التطور الطبيعي للحزب .

كما أكد البيان على أن القائمة الممضاة من نواب وأعضاء عن المكتب التنفيذي وعن الهيئة السياسية مفتوحة وسترفق باستقالات أعضاء المجالس الجهوية و المكاتب المحلية و المنخرطين إضافة إلى تقديم بعض الاستقالات منفردة لبعض أعضاء المكتب التنفيذي و الهيئة السياسية والمنخرطين.