partage

المطالبة بفتح ملف إيواء الإرهاب بعين دراهم

2017/05/29 10:40

حول موضوع التحقيق في رعاية الإرهاب ومساعدته على أن يطأ قدما في بلادنا وفي علاقة بالبحث في شبكات التسفير إلى بؤر التوتر، أفادتنا مصادر مطلعة بأن المركب الرياضي الدولي بعين دراهم كان يؤوي الإرهابيين المختفين في جبال عين درهم ليلا ويمدهم العشاء والغطاء ليلا، وكان ذلك برعاية مديره المنتمي لحزب حاكم ونافذ آنذاك (حكم الترويكا).

ولما انكشف أمره عن طريق الفايسبوك، تم التحقيق معه وقام مسؤول حكومي وحزبي بتغطية الموضوع بعد انعقاد اجتمع في ذات المركب لأعضاء من مكتب المذكور....

ولما ذهب الأمن لمعاينة المركز وجد بقايا جراري وأكل وغلال ومياه معدنية...فاستنطق المدير (واسمه معروف) الذي قال إن الأمر يتعلق بفريق رياضي كان يقضي الليل بالمركز. لكن المعلوم أن الفرق الرياضية لا تنام بالمركز بل في نزل قريبة منه؛ جون أن ننسى بأن واجب الإدارة هو أيضا تعمير وثيقة سكن تحدد تواريخ الدخول والخروج وتثبت معطيات أخرى.

ويتساءل البعض من أهل الجهة عن مدى مواصلة التغطية على هذه الخيانة والسكوت عنها، آملين أن يفتح هذا الملف من جديد خاصة أن الأمر خطير إذ هو يتعلق باستعمال مؤسسة حكومية لإيواء الإرهاب.

خاص بتونفزيون.نات