partage

مدينة إيطالية تبحث عن سكّان مقابل مبلغ 2000 يورو

2017/05/08 11:27

ذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز"، الأمريكية، أن سكان مدينة إيطالية، باتوا يبحثون بشكل جاد عن مهاجرين، ليقطنوا في مدينتهم، ويحموها من الاندثار.
وأوضحت الصحيفة أن سكان مدينة ريجيو كالابريا، اضطروا إلى هذا القرار، نظرا لترك المدينة من قبل شبابها، وبقاء بضع مئات من المسنين فيها.
وبحسب الصحيفة، فإن المدينة التي تقع على البحر المتوسط، جنوبي إيطاليا، لم تعد مرغوبة من قبل شبانها الذين انتقلوا إلى شمالي ووسط إيطاليا، بحثا عن فرص أفضل للعمل.
فيما قالت صحيفة "لاكسبريس تريبيون" الباكستانية، إن المدينة لم يتبقى بها سوى 330 شخصا، معظمهم من المسنين.
وأشارت الصحيفة إلى أن "شوارع ريجيو كالابريا خالية من المارة، ونوافذ منازلها مغلقة".
مدة المدينة، دومينيكو لوكانو، قال إن المهاجرين الذين بدؤوا بالتوافد منذ 15 عاما، يعملون في مجالات مختلفة، مثل الرعي، والجزارة، وقيادة الحافلات، وغيرها.
وأوضح أنهم يصلون إلى المدينة عبر البحر المتوسط، نظرا لقربها من سواحل جزيرة صقلية الإيطالية والسواحل الليبية.
وذكرت بلدية المدينة أن المبلغ المقترح وهو 2000 يورو سيتم تقديمه للشخص الذي يقوم بنقل إقامته إلى المدينة الجبلية، أو عند استئجاره لأي مقر سكني بها.
وسبق للمسؤولين في بلدية بورميدا وبلدات إيطالية أخرى تعاني من تناقص السكان، أن قاموا بخطوات شبيهة لتشجيع الإيطاليين وحتى الأجانب على الانتقال للعيش في بلدتهم.