partage

الذكرى الرابعة لرحيل نجم المسرح الفكاهي نصر الدين بن مختار تمر في صمت

2017/02/16 21:43

يوم 18فيفري 2017 تمر 4 سنوات على ذكرى رحيل الفنان الكوميدي نصر الدين بن مختار بعد معاناة طويلة من المرض.

لكن ومع الأسف، ذكرى وفاة نصر الدين بن مختار الذي كان من رواد المسرح الكوميدي في تونس والذي اسعد التونسيين لسنوات، تمر وكالعادة في صمت وسط غياب تام لاي مبادرة لتكريم هذا الفنان الكبير حتى ولو بعد موته.

وتجدر الإشارة إلى ان نصر الدين بن مختار ولد 13 مارس 1959 و تربى ونشأ بالربط (تربة الباي)، كان محبا للحياة ومحبا لخشبة المسرح لذلك ظلّ وإلى آخر لحظات حياته يتحدث عن مشاريع مستقبلية ومسرحيات وأحلام لم يمنحه القدر الفرصة لتحقيقها.. نصر الدين بن مختار غادرنا ونحن بصدد الإعداد للاحتفال بعيد ميلاده الـ56.

و عن حبه للمسرح قال نصر الدين «لن يبعدني عن المسرح سوى الموت .. أنا ضد الاعتداء على المبدع وضدّ تجاوز الخطوط الحمراء والمساس بالمقدسات .. لا يوجد منافس لي على خشبة المسرح باستثناء الأمين النهدي.. الحمد لله جمهوري يحبني والشعب التونسي كذلك..»[1]

تدهورت الحالة الصحية للكوميدي نصرالدين بن مختار بشكل مفاجئ في الأشهر الأخيرة بعد إصابته بجلطة دماغية في أول يوم من رمضان 2012 نجا منها بمعجزة إلهية لكنه عانى من مخلفاتها.

ورغم تعكّر حالته فقد حافظ بن مختار على أسلوبه الكوميدي وروحه المرحة حتى وهو يعيش في كابوس ودوامة جعلته يفارق الابتسامة خاصة أنه فقد والدته التي تأثرت بأزمته الصحية المفاجئة -التي نزلت عليها نزول الصاعقة ولم تتحمل مفعولها- إلى حد أثر على صحتها لتفارق الحياة.[2]

توفي نصر الدين صبيحة يوم الإثنين 18 فبراير 2013 بعد إصابته بجلطة دماغية، نُقل على إثرها إلى مستشفى أريانة ووُضِع في العناية المركزة. وشيَع عصر الغد جثمان الفنان الكوميدي إلى مثواه الأخير بمقبرة بن يدر في ولاية بن عروس.[3]