partage

زيارة الرئيس الى قفصة نجحت سياسيا ...وحافظ يسجل نقاطا

2017/01/14 21:16

بعد ان غادر رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قفصة اثر الزيارة التي اداها اليوم الى الجهة بمناسبة عيد الثورة ،هي بالتأكيد زيارة ناجة من الناحية السياسية.

الإعلان عن المشاريع الجديدة لفائدة الجهة كان يمكن ان يعلن عنه رئيس الحكومة يوسف الشاهد ، غير ان تحول الرئيس بنفسه الى هذه الجهة له بعد سياسي و رمزي بالأساس .

فعدد المعارضين هاجموا في عديد المناسبات الباجي قائد السبسي واتهموه بانه لم يقم ل باي زيارة للجهات الداخلية منذ توليه مقاليد الرئاسة، وبالتالي فزيارته لجهة قفصة حاملا معه بعض المشاريع الهامة يعتبر ردا على هذه الأصوات.

في نفس الاطار يعلم الرئيس جيدا ان جهة قفصة من أكثر الجهات التي تشهد اضطرابات اجتماعية، كما انها كانت من أصعب الجهات أثناء الحملة الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 2014 ، وبالتالي زيارته لهذه الجهة في شهر جانفي المضطرب يمثل رسالة واضحة لخصومه بانه مزال ممسكا بزمام الامور في يده، وان تعليهم على تحريك الشارع ضده في هذه المرحلة لن ينجح.

طريقة الإعداد لهذه الزيارة كانت محكمة بدقة، فقد تم التحاور مع عدد من رموز الجهة مثل عدنان الحاجي قبل اتخاذ قرار الزيارة، كما ان اختيار الأماكن التي زارها الرئيس تم اختيارها بعناية حتى يتم تجنب اي احتكاك مع الشارع.

في نفس السياق نجاح هذه الزيارة هو مكسب سياسي ايضا لنجل الرئيس حافظ قائد السبسي، فهو الذي اخذ على عاتقه تنظيم هذه الزيارة وتوجه الى قفصة بنفسه قبل عدة ايام ، وهو من سهر على الإشراف على كل التفاصيل احيان في الكواليس وأحيانا أخرى من وراء الكواليس،وهو الذي جند عدة أطراف من قيادات داخل الحزب مثل سفيان طوبال ومن رجال اعمال لهذه الزيارة، وبالتالي نجاح هذه الزيارة هو رسالة من السبسي الابن لخصومه في حزب نداء تونس وخارج الحزب بأنه نجح بنفسه في تنظيم زيارة للرئيس لإحدى أصعب الجهات في أصعب شهر وبان له قدرات على تحريك الآلة السياسية.