partage

بمناسبة عيد المرأة ...حملة مساندة للمناضلة مية جريبي التي ترقد بالمستشفى

2016/08/11 22:38

بمناسبة عيد المراة اطلق عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة مساندة للمناضلة التقديمة مية الجريبي التي ترقد في المدة الاخيرة بالمستشفى.
واكد عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ان مية الجريبي امراة ناظلو بصدق من اجل تونس وتستحق كل الاحترامي سائلين الله ان يشفيها من مرضها.
وكتب الاعلامي منذر بالضيافي،احترم كثيرا هذه المناضلة، سيدتي ربي يشفيك، السياسة اليوم تفتقد

اما المدون رمزي العطوي فقد تمنى الشفاء لمية الجريبي وقال " اهملتي نفسك سيدتي من اجل هذا الوطن"

 

وكانت مية الجريبي قد كتبت التدوينة التالية على صفحتها "

 

الحمد لله أنا بخير وقلبي معكم يا من تمسكون على الجمر ، في هذا الزمن الرديء زمن الفساد والمافيوزات ٠ واصلوا ولا تستوحشوا طريق الحق لقلّة سالكيه ٠
قبلاتي الحارّة ومودّتي واحترامي ٠
 

مية الجريبي هي سياسية تونسية أسست بالاشتراك مع أحمد نجيب الشابي حزب التجمع الاشتراكي التقدمي في العام 1983، و الذي أعيد تسميته لاحقاً إلى الحزب الديمقراطي التقدمي. في ديسمبر 2006 وقع انتخاب مية الجريبي كأمينة عامة للحزب خلفاً لمؤسسة أحمد نجيب الشابي، وكانت بذلك أول امرأة تتولى المسؤولية الأولى في حزب سياسي تونسي .
في سبتمبر 2007 دخل الشابي والجريبي في إضراب عن الطعام بسبب ملاحقة قضائية قام بها مالك مقر الحزب لإخراجه منه. يؤكد الحزب أن للقضية خلفية سياسية وأنها تأتي ضمن موجة من المضايقات المتواصلة التي يتعرض لها الحزب. أوقف الإضراب على الطعام بعد التوصل إلى تسوية مع صاحب المحل.
وقادت الحزب في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي التونسي 2011،[1] حصل الحزب على 16 مقعداً في المجلس.